قبيل انعقاد القمة العربية ...ما السر وراء اتصال ترامب بالرئيس عباس؟

قبيل انعقاد القمة العربية …ما السر وراء اتصال ترامب بالرئيس عباس؟

من المؤكد أن الاتصال كان نتيجة تفكير أمريكي عميق بكيفية التعامل مع ملف “السلام” ومع الفلسطينيين.

ولكن الاهم من ذلك دخول الاسرائيليين على خط التفكير الامريكي، وتراجعهم عن فكرة تحطيم السلطة بشكل عنيف أو التخلص من كما فعلوا بعرفات.

ويعتبر هذا التراجع الاسرائيلي ثمرة تفكير عميق بالبدائل التي قد تنشأ في حال قامت اسرائيل بتحطيم السلطة. بل انها توقفت عن الضغط على واشنطن لنقل السفارة الامريكية من تل أبيب الى القدس.

ويمكن القول ان هدف من الاتصال اليوم هو الاستماع للرئيس الفلسطيني وكذلك كيل التقدير والمديح ( للسياسة الحكيمة والهادئة التي ينتهجها الرئيس).

ما ستعتبره القيادة الفلسطينية نجاحا كبيرا وخطوة هامة وكبيرة في مواجهة الدعاية الاسرائيلية.

مصدر كبير في مكتب الرئيس يؤكد اليوم ان كلمات الرئيس عباس تجاه ترامب كانت ثابتة كل مرة، منذ كلمته في 6 يناير في بيت ساحور: نسعى للتعاون مع الرئيس ترامب لصنع السلام.فكيف يمكن ان يتعامل المراقبون مع هذا الاتصال، وهل هو مجاملة دبلوماسية أخرى؟ ام ان العلاقة بين منظمة التحرير والبيت الابيض تعيد انتاج تجربتها وكأننا نعيش مرة اخرى في العام 1987 اي قبل 30 عاما حين كان عرفات يحاول نظم علاقة توافقية مع ؟

اولا كان هناك تبادل الزيارات على مستوى المخابرات حين زار اللواء ماجد فرج واشنطن، وبعدها زار رئيس السي اي ايه .

ثم ارسال المبعوث غرين بلات للقاء الرئيس عباس والاستماع اليه.

ثم يأتي الاتصال الهاتفي بين ترامب والرئيس عباس. ثم يتوقع اشياء اخرى لا تريد القيادة الحديث عنها الان.

امامنا قمة عربية في عمان نهاية الشهر وجارتنا اسرائيل وكالعادة سيتحدث القادة العرب بكل خجل وأدب عن حق الفلسطينيين في دولتهم الخاصة بهم ولمنع اي غضب امريكي عليهم، سيوكلون المهمة من جديدة للقيادة الفلسطينية التي تتلحف بالرداء العربي الممزق.

وبالتزامن مع التركيز على السياسة والنهج العاقل للسياسة الفلسطينية والمطالبة بالحق وفق القانون الدولي والأمل أن يؤدي ذلك الى نتائج صحيحة.

يبقى شبح الحلول الاقليمية وحلول الدمج والابارتهايد التي تسعى اليها اسرائيل. سيف معلّق فوق رؤوسنا.القمة العربية التي ستعقد في عمان، كأول قمة في عهد ترامب.

ستقف عند عنوانين هما الاهم في السياسة العالمية ( الخطر الايراني الذي يمتد من طهران الى الجولان ) وعنوان تسوية قضية فلسطين.وفيما تبحث قمم القارات الاخرى في خطط التنمية والمشاركة ومحاربة الفقر وتكنولوجيا الغذاء والزراعة والعلوم.

سننتظر اخر اذار الجاري حتى نعرف الاجابة على سؤال: ماذا ستقرر القمة العربية؟ وما هي العلاقة بين اتصال ترامب بالرئيس ابو مازن وبين كلمته امام القمة العربية؟

Send this to a friend