رامي الحمد الله يتوعد ..

رامي الحمد الله يتوعد ..

نعت حكومة الوفاق الوطني، اليوم الاثنين، الشهيد المساعد في قوات الأمن الوطني حسن علي أبو الحاج، الذي استشهد خلال تأديته واجبه تجاه أبناء شعبه في توفير الأمن، وملاحقة المتسببين في ، والفوضى، وتهديد حياة المواطنين، وممتلكاتهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم يوسف المحمود في بيانه، “إن ماضية في تحقيق وتوفير الأمن والاستقرار المجتمعي، ولن تتهاون في ملاحقة الخارجين على القانون، وتقديمهم للعدالة ضمن ما يمليه الواجب الوطني، وتفرضه مصالح المواطنين”.

وأوضح المحمود أن الحكومة تجدد دعوتها الى كافة المخالفين التوجه فورا الى جهات الاختصاص، من أجل تسوية أوضاعهم، مشيدا بالمؤسسة الأمنية، وبشجاعة وبطولة منتسبيها، في إقدامهم، وتفانيهم، من أجل حماية أبناء شعبنا.

يشار إلى أن الشهيد أبو الحاج استشهد وأصيب رجل آخر من قوى الأمن، صباح اليوم الاثنين، برصاص الخارجين على القانون، في مخيم بلاطة شرق .

وعلى صفحته كتب رئيس الحكومة :

نقف وقفة اعتزاز وإكبار وننحني تقديراً وإكراماً لروح الشهيد حسن علي أبو الحاج الذي استشهد خلال قيامه بواجبه الوطني المشرف في بسط القانون وتكريس سيادته، واجتثاث الفوضى والفلتان والجريمة، وفي الوقت الذي نؤكد فيه على ملاحقة كل من تسول له نفسه انتهاك حرمة الدم الفلسطيني، او خرق القانون ونشر الفوضى والفلتان الذي لن نسمح بعودته الى اي شبر من ارضنا، فإننا نؤكد أيضا على رسالة القيادة والحكومة بالمضي قدما وبكل عزم واصرار لتكريس الامن والاستقرار وصون حياة وامن وسلامة ابناء شعبنا جميعهم في كافة اماكن تواجدهم فهذا اساس عملنا وواجبنا الاول والأسمى.