غزة على وشك الانفجار  ..

غزة على وشك الانفجار ..

حذر مسؤول كبير في حركة من انفجار الوضع ليطال جميع المنطقة في حال استمرت الاجراءات “التضييقية” على قطاع ، مرجحا تدخل المجتمع الدولي واسرائيل لمنع تدهور الامور الى درجة قد تؤدي الى انفجار الوضع الذي يعرض مصالح للخطر.

وقال القيادي في حماس د. أحمد يوسف : “ان ما يتم اتخاذه من خطوات من قبل الرئيس والسلطة ليس بسبب تشكيل اللجنة الادارية بل تعود لمخطط كبير يجري تنفيذه بعد القمة العربية وقدوم الرئيس الامريكي ترامب يهدف الى تصفية القضية الفلسطينية”، موضحا ان حركته تترقب ما قد يحدث في الفترة القادمة لا سيما وان القطاع الان وصل الى مرحلة قد تؤدي الى الانفجار في اي لحظة.

لماذا شُكلت اللجنة الادارية ؟

وقال يوسف انه في ظل تقصير حكومة الحمد الله وغيابها عن قطاع غزة، ارتأت حماس الى ضرورة توسيع اللجنة الادارية التي كانت موجودة سابقا بقيادة زياد الظاظا، لتضم سبعة أشخاص مهمتهم التنسيق والاشراف على عمل الوزارات بغزة.

وأضاف ان هذه اللجنة ليست بديلة عن حكومة الحمد الله بل تعمل على التنسيق والتواصل في ظل تقصير حكومة الحمد الله، قائلا : كل الاتهامات حول اللجنة الادارية ليست الا تبريرا للمخطط الذي يسعى الرئيس لتنفيذه في غزة. حسب قوله.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة عزام الأحمد قال أن حركة حماس أمام خيارين فإما “أن تحل اللجنة الإدارية التي شكلتها لإدارة قطاع غزة، وتسلم إدارة القطاع لحكومة الوفاق الوطني ولا ننتظر تشكيل حكومة وحدة وطنية، أو تحمل المسؤولية، وتتحمل مصاريف الحكم كاملة”، لافتاً إلى أن حركته قررت البدء بخطوات دحر الانقسام.

ورد فتح

وحول تصريحات فتح بان حماس لم ترد عليها بشأن مقترح المصالحة، قال يوسف: ان فتح ايضا لم ترد على استفسارات حماس والتي اهمها كيفية حل مشكلة نحو 40 الف موظف في قطاع غزة ورواتبهم، وهل في حال استلمت السلطة الامور في غزة ستتخلى عنهم؟.

واكد جاهزية حماس للمصالحة بناء على ما تم الاتفاق عليه سابقا حول المبادرتين المصرية والقطرية.

انتهاء انتخابات الاقطار

وقال يوسف  ان انتخابات حركة فتح على مستوى الاقطار بالضفة وغزة والسجون والخارج انتهت، وبقيت انتخابات رئيس المكتب السياسي التي ستجري في الاسبوع الاول من الشهر المقبل.

واضاف ان الكثير من الاسماء تتردد بالاعلام امثال اسماعيل هنية وموسى ابو مرزوق واسماء وازنة بالحركة ستتنافس على رئاسة المكتب السياسي، رافضا الكشف عن اسماء المرشحين لعدم استباق الاحداث.

وتوقع ان يظهر رئيس المكتب السياسي خالد مشعل في خطاب وصفه بـ”الوداعي” يوم الاثنين المقبل وسيعلن خلاله عن البرنامج السياسي الجديد لحركة حماس للمرحلة القادمة، يتضمن موقف الحركة من المقاومة الشعبية والدولة الفلسطينية والاطراف الدولية والدول العربية والإسلامية، والتفريق ما بين اليهود كديانة وبين الاحتلال والمشروع الصهيوني من ناحية أخرى.

وأوضح ان مشعل سيبقى داخل هيكلية المكتب السياسي للحركة خلال الفترة المقبلة.

حماس تحمي الحدود مع مصر

وحول العلاقة مع مصر، قال يوسف: العلاقة تأخذ طريقها نحو التحسن لكن ليس بالمستوى المطلوب، وأن حماس من طرفها تواصل التنسيق والتشاور والتواصل، وتحاول ان تكون الحدود امنة ومستقرة وترفض تدخل اي شخص بشؤون مصر الداخلية او التأثير على امنها القومي، لافتا الى ان حماس تسعى دوما لخلق اجواء حميمية مع مصر وتفكر بكيفية التوصل الى ذلك.