معنويات عالية واصرار على الانتصار ..اليوم الـ18 لاضراب الاسرى في سجون الاحتلال

معنويات عالية واصرار على الانتصار ..اليوم الـ18 لاضراب الاسرى في سجون الاحتلال

دخلت معركة الكرامة التي يخوضها الأسرى الفلسطينيون داخل سجون الاحتلال يومها الثامن عشر على التوالي , وسط إصرار من قبلهم على المواصلة حتى يلبي الاحتلال كافة مطالبهم , وسط معنويات عالية وخاصة بعد انضمام 50 اسيراً من قادة كافة الفصل في السجون , إصدار محكمة الاحتلال قراراً بالسماح للمحامين بزيارتهم .

مطالب الاسرى تتمثّل بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي ومنع زيارات العائلات وعدم انتظامها والعلاج الطبي للأسرى المرضى، وغير ذلك من المطالب الأساسية والمشروعة‪.

وتشهد مدن ومحافظات الوطن فعاليات ومسيرات ووقفات تضامنية مساندة للاسرى في اضرابهم عن الطعام الذين بدأوه منذ 17 نيسان/ ابريل 2017.

وفي السياق، أعلن بالامس (50) أسيراً من قادة فصائل العمل الوطني والإسلامي انضمامهم لمعركة الحرية والكرامة إلى جانب رفاقهم المضربين، من بينهم: أحمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية، عباس السيد نائب رئيس الهيئة القيادية لأسرى حماس، زيد بسيسي رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى الجهاد، إضافة إلى الأسير نائل البرغوثي.

ونجح بالأمس كل من نادي الأسير الفلسطيني، وهيئة الأسرى، وجمعية عدالة، باستصدار قرارٍ من المحكمة العليا الاسرائيلية، يتضمن تعهداً من إدارة سجون الاحتلال، بالسماح للمحامين بزيارة الأسرى المضربين عن الطعام، وجاء القرار إثر التماس تقدمت به المؤسسات ضد استمرار إدارة سجون الاحتلال في منع وعرقلة زيارة المحامين

نقل 41 أسيرا مضربا إلى سجن “أوهليكدار”

قالت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، إن إدارة سجن “عسقلان” نقلت كافة الأسرى المضربين عن الطعام صباح اليوم الخميس، إلى سجن “أوهليكدار” وعددهم (41) أسيراً.

وقال محامي الهيئة إثر زيارة أجراها اليوم إن وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، نفّذت اقتحامات مكثفة لأقسام الأسرى المضربين، وفي كل مرة كانت تخرجهم إلى الساحة فجراً، ولعدة ساعات.

وتأتي هذه الإجراءات في سياق تصعيد إدارة سجون الاحتلال من إجراءاتها التنكيلية والقمعية بحق المضربين.

Send this to a friend