بالأسماء.. إدارة أوباما تجسست على مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين

بالأسماء.. إدارة أوباما تجسست على مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين

قالت مجلة (لوموند) الفرنسية، عن تعاون وتنسيق ما بين المخابرات الأمريكية والبريطانية معاً في التنصت على دبلوماسيين وباحثين أكاديميين ومسؤولي شركات أمن ودفاع في كل من إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية خلال العام 2015.

وأضافت (لوموند)، أن كبار في الحكومة الإسرائيلية على رأسهم بنيامين نتنياهو، ورئيس الحكومة الإسرائيلية
الأسبق إيهود باراك، تم التجسس عليهم، من قبل الرئيس الأمريكي السابق باراك .

وذكرت الصحيفة الفرنسية، أن إدارة أوباما، كذلك على سفراء إسرائيل في كل من كينيا ونيجيريا وعدد من الدبلوماسيين في إسرائيل، بينما من الجانب الفلسطيني، فقد تم التنصت على مسؤولي منظمة التحرير الفلسطينية بما في ذلك أحمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني السابق، إضافة للتجسس على أحمد الطيبي عضو الكنيست الإسرائيلي الذي عمل كمستشار للزعيم
الفلسطيني ياسر عرفات في التسعينيات.

وأشارت إلى أن الاستهداف الأمريكي شمل دبلوماسيين في باريس وبروكسل ولشبونة وإسلام آباد وبريتوريا
وكوالالمبور، ومن شركات المقاولات الدفاعية الإسرائيلية التي تم التجسس عليها بمعرفة المخابرات الأمريكية والبريطانية شركة عوفير أوبترونيكس التي تعمل في مجال إنتاج معدات البصريات التي تعمل بالليزر وتكنولوجيا الألياف البصرية.

Send this to a friend