ربة منزل مختطفة تعود إلى المنزل بملابس ممزقة وجروح بجسدها,تفاصيل مؤلمة!!

ربة منزل مختطفة تعود إلى المنزل بملابس ممزقة وجروح بجسدها,تفاصيل مؤلمة!!

كثرت في الآونة الأخيرة حوادث القتل والخطف خاصة بين السيدات والأطفال، وبين الحين والحين تحدث حادثة لسيد أو بنت أو منزل، كان آخرها في شهر رمضان واختفاء فتاتين سن 18 و 19 سنه بشكل مريب، بل إنه منذ أيام تم العثور على 35 طفل بأعمار مختلفة في شقة صغيرة بالإسكندرية، وتم اكتشاف أن هذه الشقة تجمع الأطفال بحجة أنها دار أيتام وتبين أنه غير مرخصة، والأخطر من ذلك هو ضبط عصابة عالمية تتاجر في أعضاء البشر وتتخذ مصر مقر لها بالاشتراك مع أطباء مصريين يعملون في مستشفيات شهيرة بالقاهرة.

واليوم عادت ربة منزل كان تم اختطافها منذ أيام “168” ساعة بالتحديد، حيث كانت السيدة المخطوفة بالقرب من كتب البريد، وفجأة اقتربت منها سيار بها سيدتان منتقبتان ومعهما رجلان، ولما اقتربوا منها سألوها عن عنوان بصوت ضعيف فلما اقتربت منهم كي تسمع ما يقولون وما يسألونها عنها، قاموا بتخديرها وخطفها في السيارة التي كانوا يستقلونها، وذلك بحسب قول “حماده فؤاد زوج الضحية.

واليوم وبعد 168 ساعة اختطاف عادت الضحية بملابس متسخة وجروح متفرقة في جميع أنحاء جسدها ومصابة بحالة هستيرية، وقام بتوصيلها إلى سائق «توك توك» من قرية ميت نما، بمحافظة القليوبية، بعد رق قلبه لحالتها ومعرفته بأنها كانت مختطفة، وقال زوج الضحيه الخاطفين كانوا يحتجزوها في غرفة تشبه الحمام وكان معها سيدة أخرى مختطفها ومعها طفلها، وكان الخاطفين يقدمون لهم نصف علبة تونة فقط في اليوم وأكد أن الخاطفين قاموا بالاعتداء عليها بالضرب بعد أخذوا السيدة التي كانت مختطفة معها والتي لا تعلم شيئاً عن مصيرها، وأكد أنه قاموا بنسيان الباب مفتوحاً فخرجت مسرعة واستطاعت الهرب مشيراً إلى أنهم كانوا يحتجزونها في مكان بعيد على الكتله السكنية بها زراعات كثيرة.

Send this to a friend