العثور على طفلتين في حالة إغماء تبين تعرضهما لحروق في مختلف أنحاء جسدهما وجروح قطعية بالرأس من قبل والدتهم وخالهم

العثور على طفلتين في حالة إغماء تبين تعرضهما لحروق في مختلف أنحاء جسدهما وجروح قطعية بالرأس من قبل والدتهم وخالهم

عرض الإعلامي طارق علام، في حلقة برنامجه «هو ده» المٌذاع عبر فضائية «المحور» مأساة تم عليهما في حالة بعد تعرضهما للتعذيب الشديد.

وبالكشف على الطفلتين، تبين تعرضهما لحروق في مختلف أنحاء وجروح قطعية بالرأس وآثار تعذيب على الوجه والذراعين، وتم العثور عليهما في منطقة مظلمة فاقدي الوعي.

وبعد سؤال الطفلتين عن المتسبب في تعذيبهما، أفادتا أن زوجة أبيهما هي من فعلت ذلك، وبعد وصول جدة الطفلتين من طرف الأب، كشفت عن تعذيبهما على يد والدتهما وشقيقها من أجل إلحاق التهمة بزوجة الأب.

وأكدت الطفلتان، أنهما تعرضتا للتعذيب على يد والدتهما، وأنها طالبتهما بادعاء تعذيبهما على يد زوجة أبيهما.
وتم تحويل الطفلتين لإحدى دور رعاية الأيتام استجابة لقرار النيابة العامة، التي مازالت تحقق في الواقعة.

من جهته، طالب «علام»، بتشديد عقوبة تعذيب الأطفال وجعلها «جناية» بدلًا من «جنحة»، داعيًا إلى تشديد عقوبتها لتصل إلى 15 عامًا على الأقل، من أجل القضاء على ظاهرة تعذيب الأطفال في المجتمع المصري.

Send this to a friend