لا احد سيتهم دحلان بالاغتيالات بعد اليوم فالامور تغيرت ...

لا احد سيتهم دحلان بالاغتيالات بعد اليوم فالامور تغيرت …

هاتف القيادي في حركة فتح سمير ، اليوم الجمعة، رئيس المكتب السياسي لحركة إسماعيل هنية واللواء توفيق أبو نعيم القيادي في الحركة، للإطمئنان على صحة الأخير وتهنئته بالنجاة من محاولة الاغتيال “المشبوهة”.

وأدان المشهراوي في تصريح صحفي، محاولة الاغتيال الفاشلة والنكراء، مشدداً على وجوب ملاحقة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

وأكد المشهراوي خلال الاتصالين على ضرورة رص الصفوف، وتعزيز الوحدة الوطنية، من أجل التصدي جميعاً للمؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية.
من جانبهما شكر كل من هنية وأبو نعيم القيادي الفتحاوي على اتصاله، وأكدا عزم حركتهما على بذل كل الجهود الممكنة من أجل إنجاح خطوات المصالحة الوطنية كرد مناسب على محاولات استهداف القيادات الوطنية ودعاة الوحدة.

ونجا اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الداخلي من محاولة فاشلة، ظهر اليوم، إثر تعرض سيارته لتفجير بمخيم النصيرات وسط مدينة غزة، حيث أصيب بجراح متوسطة وهو بخير ويتلقى العلاج في المستشفى.

Send this to a friend