القدرة .. اتفاع عدد شهداء استهداف شرق دير البلح الى 5 شهداء

القدرة .. اتفاع عدد شهداء استهداف شرق دير البلح الى 5 شهداء

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، استشهاد خمسة مواطنين، وإصابة 14 آخرين بينهم اثنين في حالة حرجة، وذلك إثر القصف الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة شرقي مدينة .

وأوضحت الوزارة، أن الشهداء هم: أحمد خليل أبو عرمانة (25 عاماً)، وعمر نصار الفليت (27 عامًا)، ومصباح شبير(30عاماً)، وعرفات أبو مرشد، وحسن أبو حسنين، لافتةً إلى أنهما وصلا إلى مستشفى الأقصى وسط قطاع غزة.

وفي السياق، قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، إن الشهيد مصباح فايق شبير قائداً ميدانياً في صفوفها، واستشهد أثناء عملية الإنقاذ التي نفذها مجاهدو القسام لإخوانهم في سرايا القدس، وفق ما أورد الموقع الرسمي للكتائب.

ونشر الجيش الإسرائيلي مساء اليوم ما يعرف بمنظومة (القبة الحديدية)، حول مناطق غلاف غزة، وذلك خشية من قيام المقاومة الفلسطينية بإطلاق صواريخ على مناطق الغلاف.

يأتي ذلك في أعقاب قيام الجيش الإسرائيلي، باستهداف نفقًا للمقاومة شرق القطاع، حيث وفق وسائل إعلام عبرية، أدى الاستهداف لفقدان عدد من رجال المقاومة داخل النفق، فيما لم يؤكد أي فصيل من فصائل المقاومة هذه المزاعم.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، قال: دمّر الجيش بعد ظهر اليوم نفقاً، قد توغل فى الأراضى (الإسرائيلية) من منطقة خانيونس، وقد نفذت العملية من طرف الجيش في الجنوب، زاعمًا بأن ذلك يخترق السيادة الإسرائيلية.

وبيّن أدرعي، أن جيشه كان يراقب عملية بناء النفق، حيث كان وقت القصف في طور البناء.

بدوره، قال الكاتب الإسرائيلي آفي يسسخاروف: إن النفق يتبع لحركة (الجهاد الإسلامي)، مشيرًا إلى أن من كان فيه تم إنقاذهم.

وزعم أفيغدور ليبرمان وزير الجيش الإسرائيلي، بعد قصف النفق شرق مدينة خانيونس، أن جيشه يمتلك تكنولوجيا المتطورة التي تمكنه من اكتشاف الأنفاق.

وقال ليبرمان: لدى الجيش طفرة كبيرة في التكنولوجيا تسمح له بالتعامل مع الأنفاق بشكل أفضل، مضيفاً: رسالتنا واضحة للجميع ولن نتسامح مع انتهاك السيادة (الإسرائيلية)، على حد تعبيره.

وعقب التفجيرات مباشرة، شهدت مناطق شرق القطاع حركة كبيرة لاليات الاحتلال داخل السياج الامني العازل، في ظل تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع.

Send this to a friend