ترامب قرر ان يصعد في القدس والتحذيرات كبيرة ..

ترامب قرر ان يصعد في القدس والتحذيرات كبيرة ..

أعلن مسؤول رفيع بالإدارة الأمريكية أن الرئيس دونالد سيرجئ على الأرجح نقل الأمريكية لدى إسرائيل إلى ، لكنه يبحث خيارات أخرى تؤكد عزمه على فعل ذلك فيما بعد .

ورجح المسؤول الأمريكي الخميس أن يرجئ ترامب مجددا تنفيذ هذا خلال الأيام القادمة لكنه قال إنه يبحث خطوات أخرى، مثل إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وصرّح مسؤولون أمريكيون إن إدارة ترامب تدرس خطة للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة ” غير مقسّمة” لإسرائيل، ولنقل السفارة الأمريكية إلى هناك (من تل أبيب) في المستقبل وفق موقع 24 الاسرائيلي
وقال متحدث باسم البيت الأبيض ردا على سؤال حول نقل السفارة ” إن الرئيس قال دائما إنها مسألة وقت ليس إلا”. وأضاف ” أن الرئيس ما زال يدرس الخيارات، وليس لدينا ما نعلنه”.

وكان مايك بنس نائب ترامب صرح ان الرئيس الامريكي يفكر جديا بنقل السفارة الى القدس.
ومنذ العام 1995 عندما سنّ الكونغرس الأمريكي قانونا يقضي بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس، يقوم الرؤساء الأمريكيين المتعاقبين بالتوقيع على أمر رئاسي بتأجيل الخطوة، ويتم تجديد التأجيل كل نصف سنة. وفي حزيران/ يونيو الماضي وّقع ترامب على تجميد نقل السفارة. جراء ضغط من قبل الأردن.

قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن أي حل عادل يجب أن يضمن أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة المستقلة، مؤكداً أن عدم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية سيبقي حالة التوتر والفوضى والعنف سائدة في المنطقة والعالم.
وأضاف أبو ردينة في تصريح له اليوم الجمعة نشرته الوكالة الرسمية، أن الشرعية الدولية وعلى رأسها قرار الاعتراف بدولة فلسطين في الجمعية العامة (29/11/2012) وعدم شرعية الاستيطان، هو الذي سيخلق المناخ المناسب لحل مشاكل المنطقة وإعادة التوازن في العلاقات العربية الأميركية.

وتابع أن القدس الشرقية بمقدساتها هي البداية والنهاية لأي حل ولأي مشروع ينقذ المنطقة من الدمار.
كما أضاف أبو ردينة، أن الرئيس محمود عباس لا زال ملتزماً بسلام عادل قائم على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية والعربية والتي أساسها مبادرة السلام العربية.
وأكد أبو ردينة أن المنطقة أمام خيارات صعبة وأزمات المنطقة أمام امتحان صعب وعلى شعوب المنطقة ودولها التمسك بالثوابت الوطنية والقومية أمام هذه التحديات الخطيرة والتي تمس جوهر الوجود العربي بأسره.

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد” موقفنا في ملف نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس أو الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل واضح، فإذا ما أقدمت الإدارة الأمريكية الجديدة على خطوة كهذه، فإنها تضع نفسها خارج سياق الدور الذي يمكنها أن تكون من خلاله وسيطا في تسوية الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي وسوف نقابله برد قوي ومناسب”.

وتابع خالد في حديث مع وسائل الاعلام” إذا ما قامت الإدارة الأمريكية بهذه الخطوة، فإنها ستدفعنا للرد عليها”، مشيرا إلى إعلان الإدارة الأمريكية قبل فترة عدم تجديدها لمكتب بعثة منظمة التحرير في واشنطن، والذي قوبل بردود فعل واسعة دفعت الإدارة الأمريكية للتراجع.

وتساءل” عما سيكون عليه الوضع إذا قررت هذه الإدارة خلافا للقانون الدولي وخلافا لقرارات الشرعية الدولية نقل سفرتها من تل أبيب إلى القدس؟”.

وأشار خالد إلى أن ردود الفعل اتجاه هذه الخطوة لن تقتصر حينها على الشعب الفلسطيني، ولكنها ستكون أشمل وأوسع، لافتا إلى أنه إذا لم تتخذ الحكومات موقفا، فان الشعوب في البلدان العربية والإسلامية لن تترك الأمر يمر من خلال الضغط على حكوماتها لتتصرف بما يمليه عليها الواجب اتجاه هذه الخطوة الخطيرة.

وشدد على أن سياسة الإدارة الأمريكية على هذا الصعيد غير متوازنة وتتطابق فقط مع المصالح الإسرائيلية، مردفا” أن الأمر مؤسف أن تتصرف دولة بحجم الولايات المتحدة الأمريكية بوزنها السياسي والاستراتيجي بهذه الطريقة، من حيث ليس فقط محاباتها لإسرائيل بل وتوفير الحماية لها والعامل معها باعتبارها دولة استثنائية فوق القانون وتتعهد الاجارة الاميركية بتوفير الحماية لها من المساءلة والمحاسبة في المحافل الدولية”.

وأضاف ان الإدارة الامريكية عندما تتعامل مع إسرائيل على أنها دولة استثنائية فوق القانون، فإن ذلك يشجعها على التمادي في انتهاكاتها لحقوق الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال كما يشجعها على مواصلة ليس فقط نشاطاتها الاستيطانية، بل وكذلك سياسة التهويد والتمييز العنصري والتطهير العرقي، التي تمارسها في القدس ومحيطها وفي الاغوار الفلسطينية ومناطق جنوب الخليل وغيرها من مناطق الضفة الغربية، منوها أن الادارة الأمريكية توفر الغطاء لإسرائيل لمواصلة تحديها للقانون الدولي.
وتابع خالد، أن هذه الإدارة من بين الإدارات الأمريكية هي الأكثر إمعانا في الاستخفاف بالقانون الدولي والشرعية الدولية، وهي التي تدير ظهرها للكثير من الالتزامات التي أخذتها على نفسها الإدارات الامريكية السابقة، لافتا إلى أنها أدارت ظهرها لحل الدولتين واعتبرت أن الاستيطان مقبول ولا يشكل عقبة في طريق السلام، فيما تؤكد الوقائع والتطورات أن الاستيطان يدمر حل الدولتين ويدمر فرص التقدم في ما يسمى عملية السلام .

ولفت إلى أن الإدارة الأمريكية تحاول تحديد قواعد سلوك للجانب الفلسطيني من حيث المسموح والممنوع، مستشهدا بما يتعلق بالتوجه الفلسطيني لمحكمة الجنايات الدولية لمساءلة ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها وجرائمها المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، وابتزاز الجانب الفلسطيني في أي توجه بهذا الشأن أو التوجه بطلب العضوية في اكثر من 22 منظمة ووكالة دولية تابعة للأمم المتحدة، كمنظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية ومنظمة الفاو وغيرها كثير.

وأوضح” أنه لو كان مثل هذه التصريحات التي تخرج بين الفينة والأخرى والمتعلقة بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية من تل أبيب للقدس، مجرد حالة من جس النبض فالإدارة الأمريكية بهذا الأمر هي أيضا ترتكب أخطاء فادحة وجسيمة، وهي التي لا تعترف بالقوانين الدولية حين يتعلق الأمر بإسرائيل”.

وكان موقع “24 اي نيوز” الإسرائيلي، قال إنه يتوقع نقل السفارة الأمريكية قبل يوم الأحد المقبل، مشيرا إلى أن هذا القرار يأتي قبل أيام من قيام نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس بزيارة إلى المنطقة تشتمل مصر والأراضي المحتلة.

Send this to a friend