قوات الاحتلال أطلقت عددا من القذائف..." و تواصل عملياتها في برقين منذ اكثر من ساعتين "

قوات الاحتلال أطلقت عددا من القذائف…” و تواصل عملياتها في برقين منذ اكثر من ساعتين “

هدمت قوات الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، غرفة، وبركس أغنام، وأصيب عشرات بحالات اختناق خلال مواجهات مستمرة في بلدة برقين غرب جنين .

 

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال ترافقها جرافات عسكرية، هدمت غرفة، وبركسا للأغنام يعود للمواطن خالد مصطفي عتيق.

وأشار إلى وجود وحدات مستعربة، في الوقت الذي تشن فيه قوات الاحتلال حملة مداهمات واسعة النطاق للمنازل، مستخدمة الكلاب البوليسية، خاصة في الحي الشرقي من البلدة.

 

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى اليوم الخميس، 4 فلسطينيين بينهم إمرأة فى جنوب الضفة الغربية، فيما تواصل قوات الاحتلال، لليوم الثامن على التوالى، حملة تفتيش ومداهمات لمنازل المواطنين فى مدينة جنين، ومنطقة واد برقين شمال الضفة.

 

ففى الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال، قرب الحرم الابراهيمى الشريف وسط الخليل.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال المتواجدة فى محيط الحرم الإبراهيمى، اعتقلت المواطنة سحر موسى ارزيقات (41 عاما) من بلدة تفوح غرب الخليل، ونقلتها لجهة غير معلومة.

 

كما اعتقلت قوات الاحتلال فتى من بلدة سعير شرق الخليل، بعد إصابته بالرصاص، وداهمت منازل ومحلات تجارية فى بنى نعيم شرقا.

وقالت مصادر أمنية محلية إن قوات الاحتلال أصابت الفتى أحمد عيسى شلالدة ( 16 عاما) بالرصاص الحى فى الساق، واعتقلته عقب مواجهات ليلية وقعت على مدخل بلدة “بيت عينون”.

وأضافت أن قوات الاحتلال داهمت منازل المواطنين، والمحال التجارية فى عدة أحياء فى بلدة بنى نعيم، وفتشت بعضها.

كما عرقلت تلك القوات حركة تنقل الفلسطينيين على مداخل البلدات والقرى الرابطة بالشارع الاستيطانى رقم “60”، وطريق بئر السبع؛ بحجة التدقيق فى هوياتهم.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، مواطنا ونجله من بلدة بنى نعيم شرق الخليل، وهو المواطن أحمد ضامن زيادات (47 عاما)، ونجله محمد، خلال عمليات دهم وتفتيش تنفذها فى البلدة منذ صباح اليوم.

أما فى جنين شمال الضفة، فذكرت مصادر فلسطينية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المدينة وشنت حملة تفتيش واسعة؛ بحجة البحث عن الشاب أحمد نصر جرار، التى تدعى أنه مطلوب لديها، ونصبت الكمائن، خاصة فى محيط المنازل فى واد برقين، وحى الزهراء، ومنطقة الهدف.

 

Send this to a friend