عشيرة الزغول تصدر بيانا حول العثور على جثة ابنتها مقطعة داخل حقائب في سيارة

عشيرة الزغول تصدر بيانا حول العثور على جثة ابنتها مقطعة داخل حقائب في سيارة

استنكرت في محافظة عجلون والمملكة في بيان، الجريمة البشعة بحق ابتهم المقيمة في الولايات المتحدة الأميركية، الصيدلانية سارة الزغول، مطالبة فيه السلطات الأميركية بسرعة كشف المجرمين لينالوا جزاءهم العادل.

وكانت الشرطة الأميركية، عثرت على الشابة سارة البالغة من العمر 28 عاما وهي أم لطفل عمره 5 سنوات، مقطوعة الرأس والأعضاء “مكوّمة” داخل حقيبتين بصندوق ، في جريمة بشعة لم تتضح أسبابها بعد، ودفعت بعض القنوات التلفزيونية الأميركية إلى تحذير مشاهديها من أنها ستبث “خبرا صادما للأعصاب”.

وتاليا نص البيان

تلقت عشيرة الزغول في محافظة عجلون وفي كافة محافظات المملكة ببالغ الحزن والأسى نبأ الجريمة البشعة النكراء التي حدثت في الولايات المتحدة الأميركية وهزت المجتمع الدولي بأسره و أودت بحياة ابنتنا الصيدلانية سارة محمد عارف علي الزغول، وتؤكد العشيرة في بيانها على ما يلي:

أولاً – مطالبة السلطات الأميركية بسرعة الكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة بأسرع وقت ممكن.

ثانياً – مطالبة الحكومة الأردنية بالتواصل مع السلطات الأميركية لكشف خيوط الجريمة البشعة.

ثالثا- يؤكد أبناء العشيرة ومن خلال التواصل مع عائلة المرحومة أنه لا توجد أي عداوات للمرحومة أو ذويها مع أي أحد في الولايات المتحدة الأميركية، وإنما ما حدث يقع تحت باب الجريمة النكراء التي يندى لها الجبين.

رابعاً – المرحومة الصيدلانية سارة الزغول هي خريجة جامعة بورتلاند في الولايات المتحدة الأميركية تخصص صيدلة وهي تعمل في هذا المجال فقط، ووالدها رجل أعمال مشهور وله استثمارات عديدة وهامة في الولايات المتحدة الأميركية.

خامساً – تؤكد العشيرة ومن منطلق إحقاق الحق وانتصاراً للعدالة والإنسانية ضرورة سرعة كشف خيوط القضية ووقف الشائعات والقصاص من المجرمين القتلة ليكونوا عبرة لكل من اعتبر.

Send this to a friend