فتاة تطلب الطلاق: ما زالت عذراء بعد 5 شهور زواج وتكشف عن المشكلة الخاصة بزوجها

«5 أشهر وما زلت » بهذه العبارة بررت «نوال أ.م» 30 عاما، موظفة، بالتربية والتعليم ببني سويف، تحريكها دعوى طلاق من «على م.م» الذي تزوجته منذ 5 أشهر وما زالت عذراء، لاكتشافها إصابته بمرض نفسي يجعله غير قادر على ممارسة الجنس، مما تسبب في حرمانها من حقها الشرعي.

التقت «فيتو» صاحبة دعوى ، بمحكمة الأسرة ببني سويف، وسألناها عن تفاصيل علاقتها بزوجها وأسباب تحريكها دعوى ، المقيدة برقم 1020 لسنة 2018 فقالت: «تزوجت منذ 5 أشهر تقريبا، وبعد أيام قليلة اكتشفت أن زوجي مريض ويعاني من عجز جنسي، وطلب مني مساعدته والصبر عليه حتى العلاج، وأخبرني أن الطبيب طلب منه الزواج لأنه مرحلة أساسية في العلاج».

وأضافت «نوال»: «في البداية تعاطفت معه ووعدته بعدم التخلي عنه، وأن مرضه سيظل سرًّا بيننا، كما كنت أذهب معه إلى الطبيب لدعمه نفسيًا، وأوهمت الجميع بأن حياتي الزوجية سعيدة وأخفيت الحقيقة المرة».

وواصلت: «مرت شهور من دون تحسن، مما تسبب في مرور زوجي بحالة نفسية سيئة لشعوره بالنقص، وهو ما جعل تصرفاته تبدو غريبة، إلى أن تطور الأمر، وتعدى عليّ بالضرب، تحملت ما لا يطاق، ورغم سوء معاملته لي لم أجرحه بكلمة، إلى أن بدأ أهله بالتدخل في شئوننا والاستفسار عن سبب تأخر الحمل، وقيام حماتي بمعايرتي».

وتابعت: «في آخر زيارة للطبيب أخبرنا أن حالة زوجي مستعصية ولا أمل في العلاج حيث إن سبب عجزه عيب خلقي، مما سبب لي صدمة وأخذت أفكر في تحديد مصيري.. هل أتخلى عن زوجي وأنفصل عنه، أم أكمل حياتي معه وأعتبر هذا نصيبي؟».

وأضافت : «ظللت في حيرة من أمري، إلى أن حدث موقف كان بالنسبة لي القشة التي قصمت ظهر البعير، حيث قامت حماتي بتجريحي وتأنيبي لعدم الإنجاب، وفوجئت برد زوجي الصادم بشكواه لوالدته واتهامي أنني لا يمكنني الإنجاب لأني عاقر مابخلفش، مما دفعنى إلى اللجوء لمحكمة الأسرة لطلب الطلاق، حيث إنني ما زلت عذراء بعد 5 أشهر زواج».