ما حقيقة زواج حلا الترك؟

ما حقيقة زواج حلا الترك؟

تفاعل عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مع هاشتاغ “_حلا_الترك”، الذي يبدو أنه شائعة أطلقها معجبون بالفنانة الصغيرة.

وتبلغ الممثلة البحرينية 16 عامًا، ‎وهي ابنة المنتج البحريني محمد الترك من طليقته منى السابر.

ورغم أنه لا صحة لشائعة زواج حلا الترك، التي حاول البعض تلفيقها باستخدام صورة قديمة من العام 2017 للفناة الشابة وهي ترتدي فستانًا يشبه فساتين حفلات الزفاف، إلا أن معجبين بالفنانة ومعلقين استغلوا المناسبة للسخرية والتهكم.

وقال حساب على “تويتر”: “أتوقع شاريه فستان زواجها من مذركير”، في إشارة إإلى صغر سنها باعتبار أن محال ” مذركير” متخصصة في بيع ملابس الأطفال.

فيما نشر حساب آخر صورتين لحلا توضحان الفرق بين شكلها قبل 3 سنين، كما قال، وما أصبحت عليه الآن.

وقال في تغريدة ” ولد اخوي يدرس ثلاث متوسط كان يحبها وهو في خمس ابتدائي كبرت وهو باقي ما بلغ #زواج_حلا_الترك”.

وانتقد آخر زواجها بهذا السن قائلًا في تغريدة: ” يا ناس والله حرام عليكم كذا تقتلون طفولتها البنت باقي صغيرة”.

وكانت الفنانة حلا الترك ردت على خبر زواجها بالنفي، طالبة من الإعلام والجمهور أن يتركوها بحالها.

ويبدو أن انتشار هاشتاغ “#زواج_حلا_الترك” قد انتشر بعد أن نشرت الترك صورًا لها تظهر فيها وهي ترتدي فستان عروس، بالإضافة إلى صور أخرى منها صورة اتخذتها مجلة غلافًا لها.

يذكر أن خلافًا نشب بين والدها المنتج محمد الترك، زوج المغنية المغربية دينا بطمة، وبين طليقته منى السابر على حضانة حلا وشقيقيها، وانتهت بحكم المحكمة بأن تكون حضانة الأطفال الثلاثة لصالح والدتهم منى السابر.

Send this to a friend