ضُربا وخُنقا وقُطع وريدهما... زوجة الابن "سمعت صراخ استغاثة ولم تتحرّك": تفاصيل الجريمة البشعة

ضُربا وخُنقا وقُطع وريدهما… زوجة الابن “سمعت صراخ استغاثة ولم تتحرّك”: تفاصيل الجريمة البشعة

، ، وقُطع وريدهما داخل غرفة الجلوس في بيتهما، بعدما انقضّ عليهما “وحش” قرر انهاء حياتهما لسبب لم تكشفه التحقيقات بعد، و”ان كانت ابن المغدور سمعت عند الرابعة من فجر امس زوجته تستغيث قائلة “دخيلكم ساعدوني”، ومع هذا رقدت الى سباتها، مبررة ذلك بخوفها مما يدور، لا سيما انها رأت رجلاً طويلاً اسمر في منزل الضحية التي تسكن هي الاخرى في احد اقسامه، كما ورد في افادتها، لتمر الساعات وتظهر مفارقة العجوز اللبناني رامز درويش الحياة وزوجته التي تحمل الجنسية السورية”، وفق ما قاله مختار بلدة عيناثا، حيث مسرح ، سليمان سمحات لـ”النهار”.

كشف “المستور”

هدوء بلدة عيناثا كسره انتشار خبر عثور “ابن درويش على والده وزوجته جثتين ممددتين ارضا عند نحو الثامنة مساء”، وكما شرح المختار: “افتقد ابيه، قرع الباب عليه، مع العلم انه يسكن وزوجته في المنزل ذاته، لكن في قسم محايد من دون ان يجيب، عندها اطلع قريبه الشرطي بالامر الذي حضر واستعان بسلّم للنظر من النافذة، فوجد جثتين ممدتين ارضا، ابلغ القوى الامنية التي حضرت وفتحت الباب”.

انكار وانتظار

تجمهر الجيران في المكان، وقفوا مدهوشين من هول المصاب، حضرت القوى الامنية والأدلة الجنائية والمختار سمحات الذي لفت الى انّ “درويش الذي عمل في شبابه ورّاقاً خنق وضرب على راسه وقطع شريان يده، كما اصيب بكدمات في وجهه، اما زوجته التي ارتبط بها منذ نحو سنتين بعدما ترمّل بعد وفاة زوجته الاولى، فضربت على رقبتها ووجها وقطع شريان يدها”، مضيفاً” تم توقيف الابن وزوجته الذي أبلغ عن الجريمة لحين استكمال التحقيق في القضية وصدور نتيجة البصمات، وقد انكر تورّطه بالامر، مبررا غيابه عن المنزل عند سماع زوجته الصراخ بقصده المدرسة حيث يعمل فيها حارساً، في حين ترجّح الفرضيات امكان تورّط اقارب الزوجة بالجريمة، كون درويش كان يمتلك المال، التحريات تعمل على كشف حسابه في المصرف لمعرفة ان كان قد سحب مبلغا من المال واودعه في المنزل”.

تحقيقات وبيان

فتحت فصيلة بنت جبيل تحقيقاً بالقضية، ووفق ما قال مصدر في #قوى_الامن الداخلي لـ”النهار”، فإنه “لم يتمّ التوصّل الى شيء حتى الآن، نتابع التحقيقات للكشف عن الفاعل او الفاعلين والقاء القبض عليهم”. وعما ان كانت توجد كاميرات مراقبة في المكان، اجاب: “نجري كشفا على المنطقة للتأكد من ذلك”، وكانت بلدية عيناثا اصدرت بياناً نعت فيه المرحومين، ومما جاء فيه: “أهلنا الكرام ننعي اليكم وفاة المرحومين المغدورين رامز درويش ابو ناظم وزوجته رحمهما الله، حيث وجدا اليوم في منزلهما وقد فارقا الحياة في عملية غدر وقتل، فتحت القوى الأمنية تحقيقاً في الحادث. لذلك نتمنى من أهلنا الكرام التعامل مع الحدث بمسؤولية، وعدم نشر أي اشاعات حتى تظهر نتائج التحقيق. ونود لفت نظركم إلى أن ما جرى حدثٌ جلل لكنه لا يدعو إلى اشاعة الخوف والقلق من فلتان الوضع الأمني في البلدة؛ إذ ان البلدة لا زالت تنعم بأمنها المعتاد وما جرى جريمة تشكل استثناء لحالة الأمن السائد وقد تحصل في أي مكان دون أن يعني ذلك تدهور الوضع القائم”.

Send this to a friend