تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

طعن ودم في جامعة النجاح .. ما الذي جرى !!

ضرب بالآلات الحادة، وعراك بالأيدي، وطعن، هذا ما شهدته أروقة جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس، ليلة أمس، بين عناصر...
Review: 5 - "طعن ودم في جامعة النجاح .. ما الذي جرى !!" by , written on 11-07-2018
ضرب بالآلات الحادة، وعراك بالأيدي، وطعن، هذا ما شهدته أروقة جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس، ليلة أمس، بين عناصر...
طعن ودم في جامعة النجاح .. ما الذي جرى !!  "/> ">
نبض الوطن
نبض الوطن :

ضرب بالآلات الحادة، وعراك بالأيدي، وطعن، هذا ما شهدته أروقة الوطنية في مدينة ، ليلة أمس، بين عناصر من الشبيبة وطلبة من الكتلة الإسلامية. تضاربت الروايات حول ما جرى بالأمس في الجامعة، ففي الوقت الذي خرج فيه من الكتلة بالحديث عن استخدام عناصر من الشبيبة لأسلحة حادة ضدهم، قالت الجامعة إن من أحضر الآلات الحادة كانوا أبناء الكتلة، فما حقيقة ما جرى؟ وما رد وزارة العالي على الأحداث؟ وهل تم تجاوز الخلاف؟

ما القصة؟
وفقاً لـرواية الكتلة الإسلامية فقد بدأت شرارة الخلاف بين الشبيبة والكتلة الإسلامية، خلال اجتماع لمناقشة أوضاع الإرشاد والطلبة الجدد في الجامعة، وتطور الخلاف حتى وصل الأمر لطرد ممثل الكتلة الإسلامية براء ريحان من الجامعة لـ”تخفيف التوتر”، وهو ما اعترض عليه طلبة الكتلة، حتى تدخل أمن الجامعة وأخرج ثلاثة منهم بالقوة إلى باب الجامعة، وبعدها خرج عناصر من الشبيبة إلى باب الجامعة، حاملين أسلحة بيضاء وهجموا على طلبة الكتلة الثلاثة الذين تم طردهم من قبل أمن الجامعة.

وفي الوقت ذاته خرجت شبيبة النجاح في بيان لها قالت فيه إن بعضاَ من عناصرها أصيبوا بجروح، وجروح تسبب بها أبناء الكتلة الإسلامية، مضيفة: “لسنا بصدد الحديث عنها، أو نشر صور لها كما فعل البعض، حتى لا تأخذ الأمور منحا عشائريا أو عائليا”.

ووفقاً لوزارة التربية والتعليم العالي فقد أوضحت لــشاشة أن إدارة الجامعة شكلت لجنة تعكف لمتابعة حيثيات القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة.

ماذا قالت جامعة النجاح؟
علقت جامعة النجاح على ما جرى بقولها إنها أصدرت قراراً يمنع ممثل الكتلة الإسلامية بالجامعة براء ريحان من دخول الحرم الجامعي بسبب مخالفات قام بها.

وأضافت الجامعة، أن الكتلة الإسلامية وممثلها رفضوا قرار الجامعة بمنعه من الدخول، وما كان منهم إلا أن دعوا إلى تجمع واعتصام داخل مبنى الإدارة دون إذن مسبق أو تصريح من الإدارة أو من الأمن”.

وقالت: “تدخل أمن الجامعة لفض الاعتصام الذي تحول لاحقًا لعراك بين الكتلة الإسلامية وعناصر الشبيبة والأمن”.

وأضافت: “تبين أثناء العراك وجود آلات حادة مع أفراد الكتلة الإسلامية تم استخدامها، ونتج عنها ثلاثة إصابات جميعهم من أفراد الكتلة الاسلامية”.

التربية: اعتداء غير مسبوق لكننا نثق بإدارة الجامعة

عقب الناطق باسم وزارة التربية والتعليم، صادق الخضور، خلال حديث أجراه مع شاشة على الأحداث التي وقعت بالأمس في أروقة جامعة النجاح بقوله:” هذا اعتداء غير مسبوق وهو مرفوض، ونحن كوزارة تربية وتعليم عالي نرفض أي تجاوزات واعتداءات سواء كانت لفظية أو بالأيدي أو باستخدام الآلات الحادة داخل أروقة الجامعات”.

وأضاف الخضور:” أية اعتداءات تحصل في الجامعات والمؤسسات التعليمية هي مرفوضة جملة وتفصيلاً، وما يزيد من خطورة الموقف هذه المرة هو استخدام الآلات الحادة، لكننا نثق في إدارة الجامعة بأنها ستتخذ الإجراءات التي تتناسب وحجم التجاوز الذي تم والذي تجاوز كل الأعراف المعمول بها.

وأضاف خضور: “تواصلت وزارة التربية مع جامعة النجاح فور وقوع الأحداث، والموضوع الآن قيد المتابعة من إدارة الجامعة، ونحن بانتظار وصول تقرير من الجامعة حول الأحداث، لكن الموضوع بشكل عام تم تطويقه وحصاره”.

وأكد أن هناك لجنة داخل الجامعة تكعف على دراسة الموضوع، وستبعث بتوصياتها إلى وزارة التربية.

وقال لــشاشة إن ما جرى في الجامعة هو “شأن داخلي في جامعة النجاح ونحن على ثقة بأن إدارة الجامعة قادرة على تجاوز هذا الأمر”.

وأضاف :”الوزارة دائما وجهة نظرها هي أن تنحي أية خلافات بين أي قطر أو جماعات، بحيث لا يتم حدوثها داخل أروقة الجامعات، وندرك أن هذا الموضوع خارج الأعراف التي تعارفنا عليها في مؤسسات التعليم العالي”.

وتابع: “وزارة التربية تؤكد أن جامعاتنا الفلسطينية نجحت على مدار السنوات السابقة كلها في تجاوز الإشكاليات، وكنا حريصين كل الحرص على جعل أي انتخابات تجري في أية جامعة بمثابة عرس انتخابي، لتجاوز المشاكل”.

ممثل الكتلة: هناك حل مبدئي

وفقاً للممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح، براء ريحان، فقد أوضح لـشاشة أن الأطراف المتخاصمة تعمل على حل المشكلة وقد توصلت لحل مبدئي.

وأضاف أن أعضاء الكتلة يتواجدون في الجامعة الآن لحل الخلاف، مؤكداً أن المشكلة لم تحل بشكل رسمي بعد لكن تم التوصل لحل مبدئي بين المتخاصمين.

شبيبة النجاح: نريد لجنة تحقيق عادلة وملزمة

أصدرت حركة الشبيبة الفتحاوية بجامعة النجاح بياناً صحافياً لتوضيح موقفها من الأحداث، مؤكدة على الوحدة الوطنية والاجتماعية بين مختلف طلبة الجامعة.

وطالبت الحركة رئيس جامعة النجاح الوطنية، بتشكيل لجنة تحقيق نزيهة وعادلة من إدارة الجامعة، والشخصيات الاعتبارية في مدينة نابلس، على أن تكون نتائجها مُلزمة، ومقبولة لدى الجميع.

وقالت الشبيبة في بيانها الذي طالعته شاشة: “إن الحدث المؤسف الذي وقع، ما كان له أن يكون، لولا تعرض كوادرها في الجامعة لسيلٍ من الاستفزازات، مضيفة: “توجهنا في حينه بشكوى لعميد شؤون الطلبة، الذي طالبنا بضبط النفس لحين استدعاء ممثل الكتلة الإسلامية والحديث معه”.

وتابعت: “لنئِد الخلاف، ونحاول نزع فتيله، قام ممثل حركة الشبيبة الطلابية بالتوجه لممثلي الكتلة الإسلامية لإيقاف الاستفزاز، ووُعدنا خيرًا، لكن دون جدوى، نترك لكم السؤال عن سبب عدم استجابتهم لمحاولتنا لإطفاء نار الفتنة”.

واتهمت الشبيبة بعض كوادر الكتلة الإسلامية بالوصول إلى حالة الاستهتار الغير المقبولة والتي تشكل تجاوزا لهيبة الحركة الطلابية جمعاء، والتي كان من جملتها الاعتداء على رئيس مجلس اتحاد الطلبة إبراهيم عطا، داخل الحرم الجامعي يوم الإثنين.

وتابعت: “بالنسبة لما تعرض له كوادرنا، من إصابات وجروح تسبب بها أبناء الكتلة الإسلامية، وبعض من حضر معهم من غير طلبة الجامعة، فلسنا بصدد الحديث عنها، أو نشر صور لها كما فعل البعض، حتى لا تأخذ الأمور منحا عشائريا أو عائليا، ذي عواقب وخيمة”.

الكلمات المفتاحية : #جامعة النجاح #دم #طعن

Send this to a friend