من أناا وصغير علموني انه انا الكبير الي بحقلي اضرب اختي

من أناا وصغير علموني انه انا الكبير الي بحقلي اضرب اختي

من أناا وصغير انه انا الكبير الي بحقلي .. لي ما الي بشغل البيت هم ما أعمل هيك بس انا كنت اشوف ابوي كيف بروح من الشعل بنبطح على الكنباي ، بولع سيجارة وبنادي هاتي يمرة مكتة،تكون امي غارقة بالمطبخ، بتطبخ،وبتجلي،وصوت الغسالة شغال،واختي الصغيرة بتعيط، يعصب ابوي وينادي بصوت اعلى ،تترك امي كل شي وتجبله المكتة،يكون مكشر وحالته حالة، ويسألها مطول الغدا،بعدها يتغدا ،ولا يحكيلها كلمة منيحة ويحط راسه وينام!

ومرت الأيام وكبرت، صرت اشوف ابوي كيف بعامل اختي،وانا يقعدني معه بجلسات الزلام،وهي يخليها تعمل الأكل، مرة كبيت كاسة شاي،نادى اختي تنضفها، قلي يابا الزلمة عيب يشتغل شغل النساوين ….
فتت الجامعة واختي فاتت الجامعة،قلي اقطع راسها اذا شفتها موقفة مع واحد،وضلك داير بالك عليها ،اختي كانت شاطرة وذكية، بيوم من الأيام شفتها واقفة مع واحد روحتها عالبيت بدي اسألها مين هاد ، اجا ابوي قلي اضربها! بس يابا هي مش غلطانة

انا ما كان عاجبني كيف ابوي بعامل امي، شايف كيف امي تعبانة ونفسيتها مش حلوة وما بتهتم بحالها وبالمقابل مرت عمي مبسوطة بحياتها لانه عمي بساعدها بكل شي وان ما ساعدها بحكيلها كلمة حلوة …
تزوجت … وبعد شهر مرتي كانت تعبانة،اتحيرت اصير مثل ابوي اترك الشغل كله عليها ولاا مثل عمي !

بس شفقت عليها ،قمت عملتلها فطور، وانا واقف عالمجلى رن جرس الدار ، رحت افتح ولابس مريول المطبخ ،امي شافتني هيك صارت تولول، حاكمتك يما ، يا عيب الشوم بتجلي! واختي بتطلع وبتضحك …

سمعت مرتي بتحكيلي حبيبي مين اجا … نسيت مسخرتهم وفتت لعندها… قلتلها طول ما انا عايش رح ضل سندك … اطلعت على امي وحكتلها فعلا اكبر عدو للمرأة المرلة نفسها … وكل مرى بتقبل عحالها هالشي

… فهي بتستاهل ما يحس زوجها فيها .. لانه انتي نفسك استنكرتي هالشي لي بعملو …

بعد سنين اجاني بنتين كنت مكيف عليهم بحبو وبساعدو امهم … ولما اجا الولد علمته انه هو سندهم ، ولازم يساعدهم بكل شي … وهيني اليوم عالعكازة وشايف كيف عيلتي حلوة ومتفاهمة … وابني طالع شهم لابو بعرف يجلي ?

حلوة الحياة الزوجية مبنية على التفاهم والحب والمساعدة. وحتى لو الزلمة ما بقدر يساعد مرته لانه بشتغل برا البيت يحكيلها كلمة حلوة،يحسسها بوجودها،ينضف مكان الوسخ بالصالون ، يتشاركوا عالحلوة والمرة

Send this to a friend