مفاجأة سارة.. العلماء يكتشفون دواء جديدا لمعالجة السمنة

مفاجأة سارة.. العلماء يكتشفون دواء جديدا لمعالجة السمنة

ذكر علماء من جامعة نورث كارولينا أنهم توصلوا لاكتشاف جديد سيساعد على تطوير لقاحات وأدوية لمكافحة السمنة.

وأوضح بحسب ” فيستي” أنهم وخلال أبحاثهم المخبرية والسريرية لمعرفة أهم الأسباب التي تؤثر على زيادة الوزن عند الإنسان، اكتشفوا أن الذين يعانون من السمنة غالبا ما يكون لديهم خمول في بروتين “NLRP12” الذي يشفر بواسطة جين خاص يحمل الاسم نفسه، وأن الخلل في عمل هذا البروتين يؤدي إلى التهابات في الأمعاء تقضي على بعض البكتيريا النافعة، وتسبب السمنة.

كما أظهرت التجارب أيضا أن “NLRP12” يلعب دورا هاما في تنظيم عمل البنكرياس، وبالتالي التحكم بمعدلات السكر في الدم، الأمر الذي يلعب دورا أساسيا أيضا في التحكم بوزن الإنسان، لذا، فتطوير يتحكم بمعدلات هذا البروتين سيكون بمثابة لقاح لمعالجة أمراض السمنة.

وتجدر الإشارة إلى أن الطريقة المكتشفة هي ليست الأولى من نوعها لصنع دواء أو لقاح للوقاية من السمنة، فمنذ فترة اكتشفت مجموعة من العلماء أن فيروس “Adenovirus-36” يساهم في زيادة وزن الجسم بمعدل 15%، وفي حال تطوير دواء لمعالجته، سيكون هذا حلا ناجحا لمعالجة الكثيرين ممن يعانون من البدانة.

Send this to a friend