القوى الوطنية والإسلامية تُصدر بيانًا عقب اجتماعها اليوم

القوى الوطنية والإسلامية تُصدر بيانًا عقب اجتماعها اليوم

عقدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، الدوري صباح اليوم الأحد، توقفت خلاله أمام الحراك السياسي، الذي تشهده الساحة الفلسطينية، والجهود المصرية المتواصلة من أجل إنجاز المصالحة، وكسر الحصار عن أبناء قطاع غزة.

وثمنت اللجنة، الدور المصري المتواصل من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة؛ استناداً للاتفاقيات الوطنية الجامعة، وكذلك على جهودها من أجل رفع المعاناة عن أبناء شعبنا في القطاع.

كما وجهت التحية إلى جماهير الشعب الفلسطيني، التي تواصل مسيرات العودة وكسر الحصار من أجل استعادة الحقوق الوطنية، وإنهاء معاناته في القطاع، باتجاه كسر الحصار الظالم.

ودانت لجنة المتابعة هرولة عدد من قادة الأنظمة العربية تجاه التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، والتي تشكّل طعنة لشهداء وجرحى مسيرات العودة وللنضال الفلسطيني، ولتضحيات أمتنا العربية من أجل التحرر من الاحتلال.

وفي هذا السياق دانت القوى استقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وغيره من القادة الإسرائيليين، وتعتبر هذه الزيارات خذلاناً صريحاً لتضحيات شعوبنا العربية وقضيتنا الفلسطينية، كما دعت اللجنة القوى والأحزاب والشخصيات الإسلامية والوطنية والقومية واليسارية، وكافة النقابات والاتحادات العمالية لمواجهة سياسة المهرولين باتجاه التطبيع ونسج علاقات مع هذا الاحتلال، كمقدمة لنهب ثرواتكم وتمريراً لـ (صفقة القرن) الأمريكية.

وتوجهت اللجنة، بالتحية إلى الجماهير العربية الرافضة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وخصوصاً للشعب والقضاء التونسي ولدولة الكويت، ولدولة الجزائر؛ لجهودهم المناهضة والرافضة للتطبيع.

Send this to a friend