قيادي بحماس يكشف رسائل حركته لإسرائيل خلال التصعيد الأخير ومطالبها للمصالحة

قيادي بحماس يكشف رسائل حركته لإسرائيل خلال التصعيد الأخير ومطالبها للمصالحة

كشف القيادي في حركة (حماس)، حسام بدران، رسائل حركته المباشرة والتي تمت عبر وسطاء لإسرائيل خلال الإسرائيلي الأخير بقطاع غزة، إلى جانب مطالب حركته للمصالحة والتي أبلغ بها المصريين.

وقال بدران، في تصريحات تلفزيونية، رسائل حركته التي كانت بشكل مباشر وغير مباشر لإسرائيل أكدت على أن أي تطور أمني أو اعتداء على الشعب الفلسطيني سيجد منه الاحتلال رداً واضحاً وسريعاً.

وأضاف بدران: “لا يمكن للاحتلال أن يظن أن التفاهمات تمكنه من أن يفعل ما يشاء دون أن تجد رداً من المقاومة بالصورة والآلية التي تحددها الفصائل مجتمعة”.

وتابع: “تجاوزنا التصعيد والوضع الطبيعي أن تسير الأمور بنفس الاتجاه الذي كانت عليه قبله”، مشدداً على أن الأولوية لدى حماس هي الإفراج عن الأسرى في صفقة تبادل.

وأكمل: “نحن لا نتحدث عن استعراض قوة والمقاومة مستمرة بكافة أشكالها ولكن عيننا على الحياة الكريمة لشعبنا دون أن تقدم تنازلات عن الثوابت المعروفة، وكل الحورارات كانت لتثبيت وقف إطلاق النار عام ، وتمت بالتوافق مع كافة الفصائل الفلسطينية”.

وحول ملف المصالحة الفلسطينية، قال بدران، إن بعض قيادات حركة فتح لا تزال تعيش في الماضي وتحاول تجاهل الاتفاقيات التي تم التوصل إليها عبر الوسطاء المصريين، متابعاً: “لا يوجد قرار سياسي في حركة فتح بتطبيق المصالحة”.

وأشار بدران، إلى أن الوسطاء المصريين يعرفون جيداً من يعطل المصالحة، مكملاً: “هناك تحرك مصري لاستمرار اللقاءات في الشأن الفلسطينية وملف المصالحة ونحن دوماً مع أي جهد يبذل”.

واستكمل: “أبلغنا المصريين أن نذهب لخيارين إما حكومة توافق جديدة أو انتخابات شاملة، وحماس جاهزة لكلا الخيارين، والقرار بيد الرئيس محمود عباس”.

Send this to a friend