(أونروا) تكشف حقيقة نيتها الاستغناء عن معلمين وزيادة عدد الطلبة في الفصل

(أونروا) تكشف حقيقة نيتها الاستغناء عن معلمين وزيادة عدد الطلبة في الفصل

نفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين () اليوم السبت، الأنباء التي تحدثت عن نيتها عن 250 معلماً خلال الفترة المقبلة.

وقال فريد أبو عاذرة، مدير برنامج التعليم في (أونروا): “إنه ليس من ضمن خطط الوكالة الاستغناء عن مدرسين ولا في نيتها ذلك”.

وأضاف: “حتى الآن لم نستغن عن أيّ معلم ولا يوجد في الخطط المستقبلية المنظورة أي شيء، وبالعكس في حال تم حل الأزمة المالية، قد نحتاج لملء وظائف في مستويات وظيفية مختلفة.

وكان رئيس قطاع المعلمين في اتحاد موظفي (أونروا) محمود حمدان، قال في تصريحات لـ (الأناضول): إن الوكالة ستضطر إلى الاستغناء عن 250 مدرساً، يعملون في مدارس مختلفة تابعة لها، مشيراً إلى أن تلك الإجراءات من شأنها أن تزيد معدلات البطالة والفقر في قطاع غزة.

من جهة أخرى، قال أبو عاذرة: إن متوسط عدد الطلاب في مدارس الوكالة 41 طالباً، وفي بعض المدارس قد يزداد هذا العدد عن ذلك، أو يقل، فيما لا توجد شُعَب تصل إلى 48 أو 49 أو 50 طالباً، كما قال.

وأكد أن “عمل (أونروا) قدر المستطاع أن يكون عدد حول هذا متوسط 41 طالباً، ورغم أن الوكالة تمر بأسوء أزمة مالية، إلا أننا حاولنا أن يكون عدد الطلاب أقل ما يمكن بقدر المستطاع”.

وأفردت وكالة (الأناضول) تقريراً اليوم السبت، كشفت فيه أن عشرات الطلاب، اشتكوا من الازدحام داخل ، إذ بات عدد الطلاب بالفصل الواحد يقترب من (50)، فيما يجلس ثلاثة على المقعد الواحد، الذي يتسع لاثنين في بعض المدارس.

وقال حمدان لـ (الأناضول): إن هناك اتفاقاً بين (أونروا) واتحاد الموظفين، بأن يكون عدد الطلاب في الفصل الواحد 37 طالباً فقط.

وعلقّ أبو عاذرة على هذا التقرير، وعلى تصريح حمدان بقوله: رئيس قطاع المعلمين سيد كلامه، نحن مرتبطون بالأرقام، بالعام السابق كان متوسط عدد الطلاب 40 طالباً، وفي العام الذي سبقه كان المتوسط 39.5 طالباً، في حين أنه في عام 2011 كان متوسط عدد الطلاب 37 طالباً.

وشدد على أن عدد الطلبة في الفصل الواحد مرتبط بمسألتين: المسألة الأولى مرتبطة بعدد الأماكن، حيث “أننا على سبيل المثال في مدينة غزة، ليس لدينا أماكن لاستيعاب الطلبة، لذلك سيكون متوسط عدد الطلاب كبيراً، ونحن نستأجر ثلاث مدارس من وزارة التربية والتعليم بسبب ذلك، والمسألة الثانية، مربتطة بزيادة عدد المعلمين، وبالتالي زيادة التكلفة، والتي سترهق ميزانية الوكالة التي هي مرهقة أصلاً”.

من جهة أخرى كشف أبو عاذرة عن عدة قرارات أصدرتها (أونروا) خلال الأيام الماضية، تتعلق بالطلبة وجمع الأموال منهم.

وأكد أن هذه القرارات ليست جديدة، وإنما جاءت بعد ورود شكاوى من أولياء الأمور، مضيفاً أنه من المعروف أن الشعب الفلسطيني يمر بظروف صعبة جداً، وبالتالي تم إصدار تعليمات بمنع جمع أموال من الطلبة لأي سبب كان.

وأضاف: “نعرف أن هناك نماذج في المكتبات، والمعلم يطلب من الطلبة شراء هذه النماذج وتوظيفها في أيام المراجعة، وهذا ممنوع منعاً باتاً”.

وتابع: “نحن نستطيع أن نعتمد على الميزانيات الموجودة في المدارس، التي وفرتها وكالة الغوث، حيث نقوم بكافة الأعمال المطلوبة، ولا داعي لإرهاق الطالب على الإطلاق، لشراء أو دفع أو تغطية أي شيء، وطلبنا من مدراء المدارس متابعة هذه التعليمات، وسنقوم باتخاذ إجراءات تأديبية مناسبة لأي فرد من الهيئات التدريسية، يُخالف هذه التعليمات”.

Send this to a friend