قتلت عريسها بمساعدة عشيقها بعد "12 يوم زواج".. ولاء: "اتجوزت غصب عني"

قتلت عريسها بمساعدة عشيقها بعد “12 يوم زواج”.. ولاء: “اتجوزت غصب عني”

تخلصت عروس من زوجها بمساعدة وصديقه، بعد 12 يوما من الزفاف، بسبب أنها أُجبرت على الزواج منه رغم أنها ترتبط بعلاقة عاطفية مع المتهم.

وادعت المتهمة بأن مجهولين قطعوا عليهما الطريق وقتلوا زوجها ودفنوه في الرمال بجوار مركز شباب مدينة العاشر من رمضان، وسرقوا متعلقاته الشخصية ومشغولاتها الذهبية.

التحقيقات آنذاك أكدت كذب رواية المتهمة وكشفت ملابسات الواقعة، وتمكنت القوات من ضبط المتهمين، وتمت إحالتهم للنيابة العامة التي إحالة المتهم إلى الجنايات، وقضت المحكمة صباح أمس، بإحالتهم لفضيلة المفتي.

الواقعة بدأت الأسبوع الأول من شهر أكتوبر من العام الماضي، وكانت بورد بلاغ من “عروس” تدعى “ولاء” 21 سنة، إلى قسم شرطة ثان العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، ومقيمة بمحافظة المنيا، أفادت فيه بأنه أثناء سيرها برفقة زوجها “حمادة. ع. ر” 30 سنة، عامل بشركة أدوية من محافظة المنيا، ويعمل بالعاشر من رمضان بالمجاورة 60 بدائرة قسم ثان العاشر من رمضان، تعرضا لهجوم من قبل مجهولين ضربا زوجها بقطعة خشب على رأسه، ما أسفر عن وفاته في الحال، وتمكن الجناة من سرقة مصوغاتها، ولاذا بالفرار.

جرى تشكيل فريق بحث وتحري تحت إشراف اللواء رضا طبلية الذي كان يتولى منصب مدير أمن الشرقية آنذاك، واللواء محمد والي مدير المباحث الجنائية، آنذاك، لكشف ملابسات الواقعة وفحص البلاغ، ومن خلال فحص خط سير المجني عليه، والمكالمة الصادر والوارد الخاصة بالمجني عليه وزوجته، ومناقشة شهود العيان، وإعادة مناقشة الزوجة مرة أخرى، تمكن ضباط إدارة البحث الجنائي من كشف غموض مقتل الزوج.

وتبين من تحريات فريق البحث الذي شارك فيه الرائد إسلام عواد، رئيس مباحث قسم ثان العاشر من رمضان، كذب رواية زوجة الضحية، وتبين أنها العقل المدبر للجريمة، وجاء فى التحريات أن الزوجة متزوجة من المجني عليه منذ 12 يوما، وأنها أجبرت على الزواج منه، وكانت على علاقة عاطفية للمتهم الثاني، ويدعى “محمد. ع. ع”، 25 سنة، مقيم بالمنيا، واتفقا سويا على التخلص من الزوج لكي يتزوجا.

وجاء فى محضر الشرطة أن المتهم الثاني استعان بصديقه ويدعى “كريم” المتهم الثالث، ونفذ العشيق الواقعة وتم استئذان النيابة العامة، وألقى القبض عليهم، وجرى إحالتهم للنيابة التي باشرت التحقيق، وسجلت اعترافات للمتهمين بالصوت والصورة أثناء تمثيل الجريمة، وقررت حبسهم على ذمة التحقيقات، وعقب ورد تقرير الطب الشرعي الخاص بالمجني عليه، وتحريات المباحث النهائية، أصدرت النيابة قرارا بإحالتهم للمحاكمة الجنائية، وصباح أمس، إحالتهم لمحكمة جنايات الزقازيق لفضيلة المفتي.

Send this to a friend