تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

مجدلاني: القيادة تنتظر قرار حماس والحركة انتقائية بشأن السلطة وأوسلو

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني: إن جميع القوى السياسيى الآن أمام مسؤولياتها للخروج من النفق المظلم، الذي...
Review: 5 - "مجدلاني: القيادة تنتظر قرار حماس والحركة انتقائية بشأن السلطة وأوسلو" by , written on 24-12-2018
قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني: إن جميع القوى السياسيى الآن أمام مسؤولياتها للخروج من النفق المظلم، الذي...
مجدلاني: القيادة تنتظر قرار حماس والحركة انتقائية بشأن السلطة وأوسلو  "/> ">
نبض الوطن
نبض الوطن :

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد : إن جميع القوى السياسيى الآن أمام مسؤولياتها للخروج من النفق المظلم، الذي استمر اثني عشر عاماً، بما فيها حركة .

وأوضح مجدلاني، لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، الاثنين: “نحن ننتظر قرار حماس، التي استخدمت الانقسام كوسيلة لتأكيد حكمها”.

واعتبر مجدلاني، أن “كل شيء انتقائي بالنسبة لحركة حماس، فهي مع وأوسلو في حال كان ذلك يخدم مصالحها، وهي ضده عندما لا يخدم مآربها، حيث إن حركة حماس وطيلة الخمسة وعشرين سنة الماضية، أشبعت اتفاق شتماً وانتقاداً، وفي ذات الوقت تتمسك بنتائجه، وأحدها المجلس التشريعي”، كما قال.

وتابع: “لن نتوقف طويلاً أمام هذه الادعاءات التي من السهل جداً اكتشافها من قبل شعبنا”، معتبراً أن “هذه العقلية والطريقة في التعامل مع القضايا الوطنية الحساسة والخطيرة بطريقة انتقائية وتوظيفية، بما يخدم أهداف هذا التنظيم أو ذاك، لم تعد تنطلي على أحد، بتغليب مصلحته الفئوية والضيقة على المصالح الوطنية”.

وشدد مجدلاني، على أن “قرار المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي أصبح جزءاً من المنظومة القضائية، وبالتالي واجب السلطة التنفيذية، والرئيس محمود عباس، بعد القرار في جريدة (الوقائع) الرسمية البدء في اتخاذ الإجراءات العملية نحو التطبيق لهذا القرار”.

وأشار مجدلاني، إلى أن الحكم القضائي الصادر عن المحكمة الدستورية، ليس قابلاً للاجتهاد أو الطعن، لافتاً إلى أهمية الدخول في ورشة عمل مركزة فيما يتعلق بالانتخابات، وقانون الانتخابات الذي كان الرئيس محمود عباس، أصدره في العام ألفين وسبعة، والذي ينص على إجراء الانتخابات وفق نظام التمثيل النسبي، والبحث مع كافة القوى السياسية في كيفية مشاركتها، وأيضاً وضع حركة حماس أمام مسؤولياتها التاريخية للمشاركة في الانتخابات.