المأساة التي عاشتها الفنانة المصرية الراحلة ميرنا المهندس .. تتعلق فقط بتفاصيل مرضها

المأساة التي عاشتها الفنانة المصرية الراحلة ميرنا المهندس .. تتعلق فقط بتفاصيل مرضها

لم تكن المأساة التي عاشتها الراحلة تتعلق فقط بتفاصيل المؤلم الذي عانت معه سنوات طويلة وأبعدها عن فنها وجمهورها، ولكنها عاشت مأساة أسرية هزت مستقبلها.

ميرنا عانت الأمرين من حياة أسرية غير مستقرة، وعلاقة غريبة بين والدها ووالدتها، حتى أن والدتها ارتكبت جريمة وقامت بقتل والدها، وتهربت وقتها من حكم بالسجن لمدة 7 سنوات، وقيل وقتها أن القتل كان دفاعًا عن النفس.

معاناة ميرنا لم تنتهي عند هذا الحد، ولكنها امتدت لشقيقها عادل الذي تورط مع عدد من المتاجرين بالمخدرات، وبدأت القصة عندما وردت لدى شرطة مكافحة المخدرات معلومات تفيد قيام أحد المهربين، وهو مصري يحمل الجنسية البريطانية، ويدعى حسام الدين عبدالله حسن، بجلب كميات من المخدرات من هولندا، وتبين أن المتهم الهارب عادل عبدالفتاح محمد رجب، وعمره 22 عاما هو شقيق ميرنا المهندس، يعاونه في ترويجها، وهاجمت قوة من رجال الأمن المصرية منزل المتهم الثاني وألقت القبض عليه، حسبما ذكرت صحيفة «الإتحاد» الإماراتية.

وواجهت ميرنا أيضًا شائعة اتهمتها بالتسبب في طلاق الفنانة المصرية أنغام من زوجها الموسيقي الكويتي فهد، ولكن ميرنا نفت ذلك تماما، وأكدت أن علاقة فهد وأنغام أكبر من الشائعات وأن فهد زميل لها ودرس معها في «الكونسرفتوار».

ميرنا المهندس هي واحدة من جميلات السينما وأطلق عليها النقاد لقب فراشة السينما، ورغم عمرها الفني القصير كونت لها جمهور كبير، وصداقات داخل الوسط الفني الذي شعر بالصدمة لرحيلها.

وكشفت ميرنا عن كونها في مصر حصلت على تشخيص خاطئ لما تعانيه، بعدما قال الأطباء إنها تعاني “ديزونتاريا” وكانت تحصل يوميا على 12 قرصاً يحتوي على مادة الكورتيزون، كما كانت تحصل على 6 حبات كمضاد حيوي.

كل هذا في ظل انقطاع عن الطعام وشعور حاد بالاكتئاب، فوصل وزنها إلى 35 كيلوغرام، لتتوجه بعدها إلى ألمانيا لكن الطبيب رفض إجراء جراحة لها، بعدما أكد أن نسبة نجاحها ستكون 1% فقط.

عادت ميرنا إلى مصر وهي مستسلمة للمرض وتنتظر الموت، وعلى الرغم مما قيل عن كونها تعاني السرطان، فقد أكدت أن المرض الذي أصيبت به كان أشد خطراً من السرطان، خاصة وأنه يعتمد على كون الإنسان حساس أم لا، وهو ما كانت تتمتع به بشكل كبير.

ميرنا عانت منذ سنوات من مرض سرطان القولون، وخضعت لجراحات خارج مصر وقامت باستئصاله، ولكن عاد المرض اللعين يهاجمها ورحلت ميرنا في 5 أغسطس عام 2015.

بعد مرور سنين على وفاتها، أكد الفنان أمير شاهين أن الفنانة ميرنا المهندس كانت “حب عمره” وبأنه لا يزال إلى الآن يفتقدها، لافتاً الى انها حبه الأول والاخير.

وأشار شاهين خلال مشاركته في برنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا” إلى أن “الحب لا يأتي بسهولة، وأنا حاولت ودخلت في علاقة حب أخرى من بعد وفاتها إلا انني فشلت”.

ولفت الى أن الراحلة عانت من مرضها منذ كانت في سن الـ14 من عمرها، واصفاً اياها بالـ”ملاك” في الارض وفي السما

Send this to a friend