صار عمري ٢٨ وأنا لسا مو متزوجة ..عندي شغلي ومقسطة سيارة على راتبي

صار عمري ٢٨ وأنا لسا مو متزوجة ..عندي شغلي ومقسطة سيارة على راتبي

صار وأنا لسا مو 💔
كل الناس بطلعوا علي بنظرات حزن وشفقة

وخاصة إنه كل البنات بعيلتي متزوجات وعندهن ولاد!

أنا بنت حلوة وما بعيبني شي وكل شي فيي حلو ومؤدبة،وعندي ومقسطة على ، وبساعد أهلي
بس الناس عالطالعة والنازلة
بحسسوني إني ناقصة لإني مو متزوجة!
حتى قريباتي كل ما يشوفوني بكونوا يتحالوا بزواجهن وولادهن ،
وإمي عالطالعة والنازلة بتحكيلي
لمتى بدك تضلي ترفضي…..
كل مشكلتي إنه أنا بختلف عنهم، يعني بتذكر بنت عمتي
، كان كل همها تتزوج واحد غني
وحلو ومش هاممها شي ثاني ..
ولما تقدملها زوجها حكالها بدي تطلعي من الجامعة واانا بصرف عليكي
ووافقت هي بدون تردد!
أنا يومها حكيت لامي
لو صار معي هالموقف طردته من الدار …
زورتني بنص عين وحكتلي اه خليكي انتي واحلامك

واجت عمتي عنا وبلشت تحكي خطيب بنتي ما في منه!

جبلها دهب ب ٦٠٠٠ دينار مش ٥٠٠٠
وبيته بجنن وسيارة عنده اخر موديل ….
وكانت بنتها معها،
وتحكيلها اه والله خطيبي وخطيبي وخطيبي …
هاي البنت نفسها قابلتها بعد ٤ سنين زواج كانت قرفانة حياتها ومعها ولدين مشيبينها وكأنه عمرها ٤٠ سنة وبتحكيلي نيالك عايشة حياتك!
مشكلتي كانت اني ما بفكر مثلهم،
انا بنت مو ناقصني لا تعليم ولا مصاري؛
تعديت فكرة انه بحاجة لزلمة
يكون غني ليحققلي احلامي …
انا مستقلة ماديا ومو ناقصني شي، عايشة حياتي بالطول والعرض، مو ضد الزواج
بس اذا بدي اتزوج بدي واحد يزيد عحياتي اشي حلو!
يعني الاشي الوحيد الي رح يخليني ارتبط انه يكون حنون وطيب، ويكون محترم وبسندني

هيك لما حكيت لامي صفنت فيي وحكتلي يختي وين بدك تلاقي هالشب !
خليكي على عنادك ….
وفعليا كثير ناس تقدمولي،

بس ما كنت الاقي فيهم هالشي، معظمهم طمعانين بالراتب، والثانين ما بدهم اشتغل
واشي بحكيلي بحبش المرى القوية!
لما قربت اصير ٢٩

كان في ندوة عن السوشال ميديا والمرأة
وانه زادت حالات الطلاق بوجودها …

يومها غمزتني المديرة
وقالتلي اطلعي اشرحيلهم وجهة نظرك 😎

طلعت وحكيت

هالأيام البنت صارت متعلمة ومستقلة بذاتها، بطلت تبحث عن واحد يعطيها فلوس وبس؛
لانها هي كافية حالها ماديا، هي بحاجة لشريك يسندها، ويساعدها لتحقق ذاتها واحلامها
يعني الشغلات المعنوية صارت أهم بالنسبة إلعا، زوجها يحبها، يهتم فيها، يحترمها،وما يخونها

واذا هالأشياء ما لاقتها بشريك حياتها
فهي بتنسحب وبتطلب الطلاق .!
لإنه هي بدها حدا تكمل حياتها معه ويسعدها وتجيب ولاد يكون هالأبو قدوة إلهم
مش ناقصها شي….

بعد هالحكي وقفوا كتير ناس وصفقولي🙈

وبعده ب٤ شهور تقدملي احمد
الي كان حاضر الندوة
وقلي انا من زمان بدور على وحدة مثلك !
واحمد شب كثير وخلوق ومحترم وطموح ، قعدنا فترة نحكي مع بعض تعارف، عجبني تفكيره وكيف إنه جد بحترم البنت وشغلها وطموحها … ووافقت علبه

وهيني انا ويا ماشيين لنحقق احلامنا سوا
وحياتنا ولا أحلى من هيك❤️….

الحياة تغيرت، بطلت البنت تدور عواحد يعطيها فلوس …. ويشتريلها سيارة، ويعبي عينها بالدهب !

علموا بناتكم يستقلوا بذاتهم…
وعلموا ولادكم انهم يكونوا سند وعون لزوجاتهم

علموهم إنه الشغلات المعنوية صارت أهم لإنه رح يجي يوم يتزوج وحدة تشاركه بالمصروف وكل شي
ورح تحمل معه عبئ البيت
ورح تسنده لما يحتاج شي !!

واذا هو مش كافيها قلبيا ونفسيا ومش معطيها الإهتمام اللازم
مش رح تكمل معه

Send this to a friend