مسؤولون إسرائيليون ينفون التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة

مسؤولون إسرائيليون ينفون التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة

نفى ، الثلاثاء، التوصل إلى لإطلاق النار في قطاع غزة، عقب موجة التصعيد الأخيرة التي شهدتها الساعات الـ 24 الماضية، بحسب ما جاء على موقع وكالة (الأناضول) التركية.

وعادةً ما تنفي إسرائيل التوصل إلى اتفاقات لوقف إطلاق نار في غزة، كونها تتم مع الفصائل الفلسطينية بوساطة طرف ثالث، وغالبًا ما يكون مصر.

وتحدثت تقارير فلسطينية، فجر الثلاثاء، نقلًا عن مسؤولين في حركة (حماس) عن التوصل إلى اتفاق لوقف بين إسرائيل، والفصائل الفلسطينية في غزة، بوساطة مصرية.

وبهذا الخصوص، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، لإذاعة الجيش، صباح الثلاثاء: “الشائعات عن وقف إطلاق النار غير صحيحة”.

وأضاف أردان: “ستواصل إسرائيل تحصيل ثمن باهظ للغاية من حماس، بسبب هجماتها على المواطنين الإسرائيليين”.

من جهته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس: “لا يوجد وقف لإطلاق النار”.

بدوره، اعتبر وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بنيت، أن “وقف إطلاق النار، يعني أن إسرائيل تكافئ حماس”، حسب ما نقل عنه موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية.

ومن المقرر، أن يصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إسرائيل، الثلاثاء، بعدما اختصر زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب التطورات في غزة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية: إن نتنياهو سيترأس بمقر وزارة الدفاع في تل أبيب، الثلاثاء، اجتماعاً للاستماع إلى آخر المستجدات والتطورات الميدانية.

وقال نتنياهو للصحفيين قبيل مغادرته واشنطن: “بشأن ، فإنّي استقل الطائرة، وأعود بسرعة إلى إسرائيل مباشرةً إلى مقر وزارة الدفاع، نتعامل مع الشؤون الأمنية”.

وأضاف، بحسب نص تصريحاته التي أرسلها مكتبه لـ (الأناضول): “قمنا برد قوي جداً جداً، ويجب على حماس أن تعلم أننا لن نتردد في الدخول، وفي اتخاذ جميع الإجراءات المطلوبة بغض النظر عن كل شيء، وعن أي موعد ما عدا احتياجاتنا الأمنية”.

ومنذ مساء الإثنين، وحتى فجر الثلاثاء، شنت المقاتلات الإسرائيلية، سلسلة غارات عنيفة على عدة أهداف في أنحاء غزة، رداً على إطلاق صاروخ من القطاع، سقط شمال مدينة تل أبيب.‎

فيما ذكر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أن الجيش الإسرائيلي، شنّ أكثر من 50 غارة على مناطق متفرقة من القطاع منذ مساء الاثنين؛ استهدفت مواقع مختلفة، وأسفر عن إصابة 10 أشخاص.

Send this to a friend