ابو ظريفة يوجه عدة رسائل بشأن مسيرات العودة في غزة

ابو ظريفة يوجه عدة رسائل بشأن مسيرات العودة في غزة

أكد القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، أن عنوان هذه الجمعة من وكسر الحصار والتي أطلق عليها جمعة “انتصار الكرامة”، يؤكد أنه “لا يمكن بأي شكل من الأشكال التراجع عن ، حتى تحقق الأهداف التي من أجلها انطلقت”.

وقال أبو ظريفة في تصريحات صحفية إن “هذه هي الجمعة الأولى التي تأتي بعد المسيرة المليونية والتفاهمات التي جرت برعاية مصرية، والتي لا بد للاحتلال أن يلتزم بها”، مشددا على ضرورة “المحافظة على سلمية المسيرة وعدم استخدام أي من الوسائل التي يمكن أن يستغلها الاحتلال ليصعد ضد أبناء شعبنا، ويستهدف المتظاهرين السلميين”.

وأضاف أبو ظريفة، أن “تصفير الخسائر؛ هي العنوان الذي يمكننا من جعل هذه الرسالة تصل بالمعنى والمضمون الذي نريده”، مطالبا “العالم بمراقبة سلوك الاحتلال، الذي وعد بعدم إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، وإلى أي مدى يمكن لقوات الاحتلال أن تلتزم بهذه النقطة”.

ولفت أن “في حال تعامل الاحتلال بعكس ما هو متفق عليه، هذا يدل على أنه عازم على إلحاق الأذى بأبناء شعبنا، كما يعطي مؤشرات على إمكانية أن يتباطأ أو يتنصل من التزاماته”، مؤكدا أن “وقف إطلاق الرصاص الحي من قبل جيش الاحتلال، هو أحد التفاهمات التي جرت مؤخرا بين والاحتلال عبر مصر”، بحسب موقع عربي 21.

ونوه إلى أن “فعاليات مسيرات العودة، ستكون متنوعة وتعكس البعد النضالي والتراثي والحضاري للشعب الفلسطيني، فلدى الشباب الثائر إبداعات جديدة”.

وأكد أن “هناك توافق في إطار الهيئة، على وقف استخدام وسائل المقاومة الشعبية الخشنة من مثل؛ إطلاق البالونات والإرباك الليلي، من أجل منح الجهود المصرية مساحة لمتابعة الالتزامات الإسرائيلية وعدم منح الاحتلال أي ذرائع لمحاولة التلكؤ في تنفيذ ما تم التفاهم عليه”.

وذكر أبو ظريفة، أن “الوفد الأمني المصري يعمل على محاولة تثبيت اتفاق وقف إطلاق وتحقيق الهدوء، استنادا إلى اتفاق عام 2014، مقابل تفاهمات متعددة الجوانب لتخفيف الحصار عن قطاع غزة، لكنها لا تنهي مأساة غزة المحاصرة، ولهذا نحن مستمرون في هذه المسيرات حتى رفع كامل الحصار”.

Send this to a friend