تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

اشتية يستلم رسالة تهنئة من نظيره الروسي دميتري ميدفيديف على توليه رئاسة الحكومة الثامنة عشرة

تسلم الدكتور محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، رسالة تهنئة من نظيره الروسي دميتري ميدفيديف، على توليه رئاسة الحكومة الثامنة عشرة،...
Review: 5 - "اشتية يستلم رسالة تهنئة من نظيره الروسي دميتري ميدفيديف على توليه رئاسة الحكومة الثامنة عشرة" by , written on 14-04-2019
تسلم الدكتور محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، رسالة تهنئة من نظيره الروسي دميتري ميدفيديف، على توليه رئاسة الحكومة الثامنة عشرة،...
اشتية يستلم رسالة تهنئة من نظيره الروسي دميتري ميدفيديف على توليه رئاسة الحكومة الثامنة عشرة  "/> ">
نبض الوطن
نبض الوطن :

تسلم الدكتور محمد ، رئيس الوزراء الفلسطيني، من نظيره الروسي ، على توليه ، وذلك خلال استقباله اليوم الأحد في مكتبه برام الله السفير الروسي لدى فلسطين، حيدر اغانين.

وتضمنت الرسالة تأكيداً على أن روسيا وفلسطين تربطهما علاقات صداقة وشراكة، وضرورة مواصلة توطيد التعامل في مجالات الاقتصاد والاستثمار وتنفيذ المشاريع، لما فيه من مصالح مشتركة ما بين البلدين.

وطالب اشتية روسيا بالضغط على إسرائيل لوقف اقتطاع عائدات أموال الضرائب الفلسطينية، والإفراج الفوري عن المبالغ التي تحتجزها، داعياً إلى أن تقوم أيضاً باتخاذ إجراءات فعلية بحق المستوطنين الإسرائيليين الذين يحملون جنسيات روسية، وذلك تجسيداً لموقف روسيا الرافض للاستيطان.

ووجه اشتية تحية شكر وتقدير الى نظيره الروسي ميدفيديف، ناقلاً تحيات الرئيس محمود عباس إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مثمناً الدعم الروسي المستمر لفلسطين، وموقف روسيا الثابت من دعم حل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية، بالإضافة إلى دعم جهود المصالحة الوطنية الفلسطينية، ومؤكداً على العلاقات المتينة ما بين فلسطين وجمهورية روسيا الاتحادية.

واستعرض رئيس الوزراء، آخر التطورات السياسية ومستجدات الأوضاع، والظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، خاصة في ظل الحرب المالية والسياسية التي تشنها الولايات المتحدة وإسرائيل ضد القيادة والشعب الفلسطيني.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة أن تقوم روسيا والصين والدول العظمى كبريطانيا وفرنسا الأعضاء في مجلس الأمن، بالإضافة إلى دول العالم الفاعلة لا سيما الدول العربية الشقيقة، بعقد مؤتمر سلام دولي، مثلما طالب الرئيس محمود عباس، لإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وإنهاء الصراع في المنطقة ككل، في مواجهة (صفقة القرن) الأمريكية، معتبراً أنها ماتت قبل ان تولد.

وبحث اشتية مع السفير الروسي سبل تعزيز التعاون الاقتصادي ما بين البلدين، خاصة إقامة منطقة صناعية روسية، واستقدام مستثمرين روس إلى فلسطين، في سبيل دعم الاقتصاد وتعزيز الإنتاج الوطني.

Send this to a friend