تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

غطاس: الرئيس عباس سيضغط لتطبيق اتفاق 2017 وقد يتم دعوة الأمناء العامين

أكد عضو مجلس النواب المصري، سمير غطاس، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيطلب ردًا نهائيًا، من نظيره المصري، عبد الفتاح...
Review: 5 - "غطاس: الرئيس عباس سيضغط لتطبيق اتفاق 2017 وقد يتم دعوة الأمناء العامين" by , written on 20-04-2019
أكد عضو مجلس النواب المصري، سمير غطاس، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيطلب ردًا نهائيًا، من نظيره المصري، عبد الفتاح...
غطاس: الرئيس عباس سيضغط لتطبيق اتفاق 2017 وقد يتم دعوة الأمناء العامين  "/> ">
نبض الوطن
نبض الوطن :

أكد عضو مجلس النواب ، سمير ، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيطلب ردًا نهائيًا، من نظيره ، عبد الفتاح السيسي، حول تطبيق اتفاق أكتوبر 2017، خلال المباحثات التي ستجمعهما غدًا .

وقال غطاس لـ”دنيا الوطن”: إن ، سيضغط لتطبيق كاملًا، وليس تجزئته، كما تُريد حماس، مضيفًا: “الأمر أصبح في الدقائق الأخيرة، ولربما إن فشلت المصالحة هذه المرحلة، قد يقوم أبو مازن، بنقل ملف المصالحة إلى جامعة الدول العربية، لأن الوضع لا يحتمل، في ظل التهديدات الأمريكية والإسرائيلية بفرض صفقة القرن”.

وأوضح أن أبو مازن، سيحدد موقف القيادة الفلسطينية، من المصالحة، وكذلك الموقف من قطاع ، بعد التوصل إلى تفاهمات تهدئة ما بين حماس وإسرائيل، متابعًا: الرئيس الفلسطيني، سيعرض على السيسي، فحوى القرارات التي سيتخذها لمواجهة (صفقة القرن)، بما في ذلك تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي.

وذكر، أن الرئيس عباس، سيطالب بتوفير شبكات أمان مالية من الدولة العربية، لمواجهة الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية، لأن الأزمة تُهدد بقاء السلطة برمتها، كما سيطالب أبو مازن الجامعة العربية، بالضغط على كل زعيم عربي قد يذهب إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، قبل تطبيق المبادرة العربية.

وعن إمكانية دعوة للفصائل الفلسطينية، للاجتماع في القاهرة، قال غطاس: إنه وفق نجاح مباحثات السيسي وعباس، سيتم تحديد هذه الدعوة، وقد نرى هذا الأمر واقعًا، ويتم دعوة كافة للفصائل، وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وحول وفد حركة فتح، برئاسة عزام الأحمد، والذي زار القاهرة، قبل عدة أيام، قال غطاس: إن الزيارة جاءت لاستكشاف الموقف المصري، قبل زيارة أبو مازن، ولجس نبض المصريين، حيال ملف المصالحة، لأن هذا الملف أصبح أحد أهم الأسلحة التي بيد الرئيس عباس، في مواجهته لصفقة القرن.

وختم غطاس، حديثه، بالتأكيد على أن الإشارات الواردة للقيادة المصرية، من تل أبيب، تُظهر أن إسرائيل لن تلتزم بما تم التفاهم عليه، ولن تُعطي حماس أي شيء، مما اتفقا عليه بالوساطة المصرية.