استشهاد مواطنان في قصف إسرائيلي استهدف موقعاً شرق غزة

استشهاد مواطنان في قصف إسرائيلي استهدف موقعاً شرق غزة

اُستشهد ظهر اليوم الأحد، في استهدف شرق .
وأسماء الشهدين هما بلال محمد البنا وعبدالله ابو العطا.


وقالت وسائل إعلام إسرائيلية: إن آلية عسكرية إسرائيلية تم استهدافها بصاروخ موجه على حدود قطاع غزة.
وأطلقت فصائل المقاومة رشقات صاروخية جديدة تجاه مناطق غلاف غزة، حيث دوت صافرات الإنذار في مناطق متفرقة من غلاف غزة، من بينها زيكيم وياد مردخاي.


ووفق صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، فإن وابلات كثيفة من الصواريخ تنطلق من قطاع غزة نحو عسقلان واسدون ومحيطها.


وقالت القناة (13 الإسرائيلية): إن القصف الأخير من غزة أسفر عن قتيلين في عسقلان.
وقال موقع (0404) الإسرائيلي: إن هناك أضراراً في خطوط السكة لحديدية بسبب سقوط الصواريخ في منطقة بئر السبع وهناك توقفت لحركة القطارات مؤقتًا.

واستهدفت طائرات الاحتلال صباح اليوم الأحد، منزلاً في بلدة الفخاري شرقي خانيونس جنوب القطاع، ما أدى إلى وقوع إصابات، كما دمر طيران الاحتلال الحربي منزلاً يعود لعائلة “عقل” فى المحافظة الوسطي بعد استهدافه بطائرات بدون طيار.

كما أطلقت طائرات الاستطلاع عدداً من الصواريخ صوب مخرطة في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

واستهدفت طائرة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، مجموعة من “الناشطين” شمال قطاع غزة، وفق ما نقل المتحدث باسم الجيش.

وتم استهداف مجموعة من المواطنين شرقي مدينة غزة، وسط أنباء عن وجود إصابات، كما نقلت مصادر محلية، بالإضافة إلى قصف موقعٍ غرب مدينة غزة، وموقع في حي الزيتون جنوب المدينة.

كما أطلقت مدفعية الاحتلال عدداً من القنابل الدخانية والقذائف تجاه ما يعرف بـ “شارع جكر” مقابل حي الزيتون شرق مدينة غزة، بينما استهدفت زوارق الاحتلال البحرية شاطئ “بحر الواحة” غرب بيت لاهيا بعدة قذائف.

يأتي ذلك في اليوم الثاني من تصعيد إسرائيلي بدأ يوم السبت، ومتواصل حتى هذه اللحظة، قصف من خلاله الجيش الإسرائيلي أراضٍ ومنشآت ومبانٍ، فيما ترد فصائل المقاومة الفلسطينية بإطلاق مئات الصواريخ اتجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع ومدن إسرائيلية قريبة من القطاع.

وأعلنت إسرائيل أن شخصاً قتل جراء قصف المقاومة لمنزل في مدينة عسقلان، فيما أصيب آخرون بجراح ما بين متوسطة وطفيفة وبالهلع في مناطق متفرقة من غلاف غزة.

وأصدرت وزارة الصحة بغزة، صباح اليوم، إحصائية التصعيد الإسرائيلي المتواصل، منذ صباح السبت الماضي، وحتى الآن.

وقالت الوزارة: إن تسعة مواطنين منهم (سيدة وجنينها ورضيعة) استشهدوا، فيما أصيب 70 مواطناً بجراح مختلفة، جراء التصعيد الإسرائيلي المستمر منذ صباح أمس السبت على قطاع غزة وحتى الآن.

وأضافت: “الشهداء هم/ عماد محمد نصير (22 عاماً) شمال قطاع غزة، الشهيدة الرضيعة صبا محمود أبو عرار (سنة ونصف) شرق غزة، الشهيدة فلسطين صالح أبو عرار (37 عاماً) شرق غزة، الشهيد الجنين عبد الله أبو عرار، استشهد في أحشاء أمه الشهيدة فلسطين أبو عرار، الشهيد خالد محمد أبو قليق (25 عاماً) شمال قطاع غزة، الشهيد محمود صبحي عيسى (26 عاما) في المنطقة الوسطى، الشهيد فوزي عبد الحميد بوادي (24 عاماً) في المنطقة الوسطى.

كما أصدر المكتب الإعلامي الحكومي، إجمالي الاعتداءات الإسرائيلية، والمتمثلة بأكثر من 150 غارة، قامت بها طائرات الاحتلال إضافة للمدفعية والبوارج.

وأضاف، أن هذه الغارات استهدفت حوالي مئتي مَعْلمٍ مدني في قطاع غزة منها بنايات سكنية ومساجد وورش حدادة ومحال تجارية ومؤسسات إعلامية وأراضٍ ودفيئات زراعية.

وقال المكتب الإعلامي: إن سبعة مواطنين استشهدوا، وأصيب

 أكثر من 47 آخرين، فيما تم قصف وتدمير سبع بنايات سكنية بالكامل، بينما استهدفت أربعة منازل أخرى، ومحيطها بالصواريخ.

وتابع: تم قصف مسجد المصطفى بمعسكر الشاطئ، وثلاث ورش حدادة وخراطة بالزيتون والشجاعية، وتضرر مئات المنازل للمواطنين وتهشيم زجاجها.

وأكد أنه تم قصف موانئ الصيادين في غزة وخانيونس ورفح، وتدمير ثلاث مؤسسات إعلامية متواجدة في بنايات مدنية تم قصفها، بالإضافة إلى قصف 21 موقع تدريب وأكثر من 17 مرصداً تتبع للمقاومة.

كما تم قصف سيارة وتكتك ودراجة نارية بشكل مباشر، فيما 

تضرر عشرات السيارات التي تعود للمواطنين وأربع سيارات خدمات صحية خلال العدوان.

وأكد أنه تم قصف أراضٍ في محيط جامعتين، وتضررهما وتضرر عدد غير محدد من المدارس، فيما قصف أكثر من ثلاثين أرضاً زراعية، وتضرر عشرات الدفيئات.

Send this to a friend