العشرات من الصيادين في قطاع غزة يعتصمون قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة غزة

العشرات من الصيادين في قطاع غزة يعتصمون قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة غزة

اعتصم من في ، اليوم الخميس، ميناء غرب ، احتجاجاً على منع سلطات الاحتلال تصدير الأسماك من غزة إلى الضفة الغربية.

وأفاد مراسلنا بأن العشرات من الصيادين شاركوا في وقفة احتجاجية واعتصام أمام غرف الصيد في منطقة ميناء غزة بدعوة من لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي ونقابة الصيادين للمطالبه باعادة تصدير أنواع معينة من الأسماك من القطاع إلى الضفه الغربيه.


وتمنع سلطات الاحتلال تصدير أسماك من بحر غزة إلى محافظات الضفة الغربية تحت حجج وذرائع واهية، ما يتسبب بخسائر مادية تلحق بقطاع الصيد في غزة، والذي يعتاش منه مئات الأسر في غزة.


وكان الاحتلال قرر الليلة الماضية تقليص مساحة الصيد في بحر غزة إلى 10 أميال، زاعماً أن ذلك رداً على الحرائق التي تتسبب بها البالونات، التي تطلق من غزة وتسقط في مستوطنات ما يسمى “غلاف غزة” الإسرائيلية.
وأكدت لجان الصيادين، أن الاحتلال أبلغ الارتباط الفلسطينى بشكلٍ رسمي تقليص مساحة الصيد من 12ميل إلى 10ميل بحرى، وأن التقليص من منطقة وادى غزه حتى رفح جنوباً، وتم تنفيذه ابتداءً من اليوم الخميس على الساعة6 صباحاً.


وتتواصل الاعتداءات الإسرائيلية بحق صيادي غزة يومياً، وهو ما يسفر بين الحين والآخر عن استشهاد أو اعتقال أو وقوع إصابات في صفوف الصيادين جراء إطلاق النار، عدا عن مصادرة معداتهم ومراكبهم، إضافةً إلى أن الاستهداف الإسرائيلي يرغم الصيادين على اخلاء البحر في كثير من الأحيان والتخلّي عن يوم عمل حرصا على حياتهم.


وتأتي الاعتداءات الإسرائيلي على الصيادين ضمن سياسة تهدف للتضييق أكثر على أهالي القطاع، وتشديد قبضة الحصار المفروض عليهم منذ نحو 12 عاما، ومحاربتهم حتى في لقمة العيش.

Send this to a friend