قيادي بـ"حماس": لا يزال هناك تلكؤ إسرائيلي حول التفاهمات ومؤتمر البحرين رشوة

قيادي بـ”حماس”: لا يزال هناك تلكؤ إسرائيلي حول التفاهمات ومؤتمر البحرين رشوة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة ، سهيل الهندي، أنه حتى هذه اللحظات، هناك من قبل الاحتلال الإسرائيلي، فيما يتعلق بالتفاهمات، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وأضاف في تصريحات خاصة اليوم السبت: “حتى في مساحة الصيد، يتم تغييرها بين الفينة والأخرى، وهذا بشكل يتناقض مع ما تم التوافق عليه مع الوسطاء المصريين، مشيراً إلى أن هناك تقييماً مستمراً لدى الفصائل الفلسطينية في موضوع التزام “العدو” بهذه .

وقال الهندي: إن هناك عدم التزام من قبل الاحتلال، وفي حال استمرار هذا الوضع، ستكون هناك رؤية مشتركة للفصائل من بينها حماس، وهي على استعداد أن تعيد النظر في ملف التفاهمات، وسيكون هذا الشيء من خلال توافق فصائلي.

وفيما يتعلق بمؤتمر البحرين، المزمع عقده أواخر الشهر الجاري، والمتعلق ببحث الشق الاقتصادي لخطة السلام الأمريكية، المعروفة إعلامياً بـ (صفقة القرن)، قال الهندي: حماس تنصح الجميع، وتتمنى من الدول العربية عدم المشاركة، لأن هذا المؤتمر عبارة عن .

وأكد أن المشاركة العربية في هذا المؤتمر خطيرة، وسيكون لها تداعيات صعبة جداً، ورئيس الحركة بغزة يحيى السنوار، تحدث أكثر من مرة حول مؤتمر البحرين، وطالب الشعب البحريني بالحداد، ووقف العمل في هذا اليوم.

وشدّد على أن “هنا في غزة تنسيق لاتخاذ مجموعة من الخطوات، ونحن مع أي خطوة جماعية، وطرحنا مع الجميع أن يكون هناك تنسيق مشترك، ليس فقط بالنسبة لمؤتمر البحرين، ولكن حول (صفقة القرن) بشكل عام”.

وأشار إلى أن قطاع غزة على وجه الخصوص، سيشهد أيام المؤتمر، مظاهرات ومؤتمرات شعبية للتصدي له، مؤكداً ترحيب حماس بأي تنسيق مع الجميع من أجل التصدي لـ (صفقة القرن) ومؤتمر البحرين.

وحول الأنباء التي تحدثت عن عودة العلاقة مع النظام السوري، قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس: “بالنسبة لنا نحن لا نعادي أحداً، سواء شعوب أو أنظمة تدافع عن الشعب الفلسطيني، وما نعنيه المحافظة على قوة العرب والمسلمين للتخفيف عن شعبنا الفلسطيني، لذلك لا نعادي أحداً ولا نخاصم أحداً”

وأكد الهندي أن ملف عودة العلاقة بين سوريا وحماس، في طور النقاش والدراسة، ونأمل أن تعود المياه إلى مجاريها مع دمشق.

Send this to a friend