أخيراً.. عرف العلماء سبب حدوث هذا المرض الخطير

أخيراً.. عرف العلماء سبب حدوث هذا المرض الخطير

توصل باحثون إلى الطريقة التي يكتشفون بها بدايات أحد الأمراض العصبية التي يعانى منه الكثيرون، وفق ماذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية. 

قالت الصحيفة إن الباحثين، قالوا إنهم وجدوا إن سبب مرض باركنسون العصبي، هو خلل دماغي لم يستطيعوا تحديده سابقًا ، لكن اليوم استطاعوا، ولذا فهم يقومون الآن على تجريبه بشكل مكثف. 

وعكف على الاكتشاف باحثون من جامعة كينجز كوليدج لندن. 

وحددوا إن السبب وراء باركنسون أو مرض الشلل الرعاش ، هو حدوث أضرار تصيب نظام السيروتونين في الدماغ.

ويصيب مرض الشلل الرعاش الدماغ قبل سنوات من ملاحظة الأعراض التي تشمل الاهتزاز والحركة البطيئة.

وقالت هيذر ولسون، الباحثة الرئيسية في الدراسة: “توصلنا إلى أن وظيفة السيروتونين (ناقل عصبي يساعد في سلامة وصحة العقل) كانت علامة ممتازة على مدى تقدم مرض باركنسون”.

وأضافت: “بشكل حاسم، وجدنا تغييرات يمكن اكتشافها في نظام السيروتونين بين المرضى الذين لم يتم تشخيصهم بعد، لذلك، يمكن أن يصبح تصوير هذا النظام في الدماغ، أداة قيمة لاكتشاف الأفراد المعرضين لخطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش ومراقبة تقدمه، والمساعدة في تطوير علاجات جديدة”.

ومرض باركنسون هو اضطراب مترقٍّ يصيب الجهاز العصبي ويؤثر على الحركة، وتبدأ الأعراض تدريجيًّا، وفي بعض الأحيان تبدأ برعشة قد لا تُلحظ في يد واحدة، ثم يتفاقم بمرور الوقت.

بالرغم من شيوع الرعاش، فإن الإضطراب يسبب تيبُّسًا وبطء الحركة بكثرة أيضًا.

في المراحل المبكرة من مرض باركنسون، قد يظهر على وجهك بعض التعبيرات القليلة، أو لا تظهر على الإطلاق.

وقد لا تتأرجح ذراعاك أثناء المشي، وقد يصبح نطقك ضعيفًا أو غير واضح، وتزداد أعراض مرض باركنسون سوءًا بتفاقم حالتك بمرور الوقت.

على الرغم من أنه لا يمكن علاج مرض باركنسون، فإن الأعراض قد تتحسن بشكل ملحوظ باستخدام بالأدوية، و في بعض الأحيان، قد يقترح الطبيب إجراء جراحة لتنظيم مناطق محددة في الدماغ وتحسين الأعراض.

Send this to a friend