الملايين يودعون السجائر على أعتاب مُستقبل بلا دُخان

الملايين يودعون السجائر على أعتاب مُستقبل بلا دُخان

تواصل شركة “فيليب موريس إنترناشونال” منذ سنوات سعيها للوصول إلى مستقبل بلا ضمن إستراتيجيتها لوقف إنتاج التقليدية مستقبلا وبشكل مُتدرج.

اليوم، تقف الشركة على مرحلة جديدة ومفصلية مع إجازة بيع منتجها المبتكر الخالي من الدخان (IQOS)  في الولايات المتحدة الأمريكية من قبَل أعلى هيئة صحية في العالم.

وفي ما يبدو، أضحى منتج التبغ المبتكر IQOS حجر الزاوية لتحقيق رؤية الشركة بمستقبل بلا دخان، فقد أسهم حتى يومنا هذا في توقف ما يزيد عن 7 ملايين مدخّن بالغ عن التدخين في 43 بلداً حول العالم، وتحولهم بشكل كامل لإستخدامه.

الشركة تنظر بتفاؤل إلى هذه التطورات وتزايد أعداد المُتحولين إلى منتجها الذي يعتمد على تسخين التبغ بدلًا من حرقه، وخاصة المدخّنين البالغين ممن يرغبون بالإستمرار في التدخين، فهناك نحو 10 آلاف شخص يومياً يتحول لإستخدام IQOS.

ويسخّن نظام  IQOS التبغ بدلًا من حرقه، وبالتالي يولّد بخار (هباء) يبقي على طعم التبغ،  مع مستويات أقل من المواد السامّة المنبعثة تصل إلى 95% مُقارنة بدخان السجائر التقليدية.

تجد “فيليب موريس إنترناشونال” وبعد إستثمار ما يزيد عن 5 مليار دولار أمريكي في الأبحاث المتعلقة بالمنتجات الخالية من الدخان، بأنه لا مفر للهيئات والمنظمات الرسمية المختصة من النظر بجدية بالغة في المخاطر المتزايدة للتدخين ودعم مسار التحوّل إلى المنتجات الخالية من الدخان.

ويبدو أن الأمور تسير بشكل متسارع نحو التوقف التدريجي عن السجائر التقليدية، خاصة مع تأكيد الشركة على أن تطوير منتجات تبغ تعتمد على تقنية التسخين وليس الحرق، يهدف إلى تزويد المدخنين البالغين حول العالم ببدائل مُطورة علمياً تكون بديل أفضل لهؤلاء من السجائر التقليدية.

Send this to a friend