معلومة "مقززة" عن الساعات.. لن تضعها بعد معرفتها

معلومة “مقززة” عن الساعات.. لن تضعها بعد معرفتها

كشفت صحيفة “مترو” البريطانية أنّ إهمال تنظيف ساعة اليد يجعلها عرضة لتراكم البكتيريا، مما قد يعرض صاحبها لمشكلات جلدية مختلفة. 

وقالت الصحيفة: “البكتيريا قد لا تكون مرئية لكنها قد تجعل ساعتك قنبلة موقوتة من الأوساخ قد تنفجر في أي لحظة”. 

وتشير نتائج دراسة حديثة، أجرتها إحدى الشركات المتخصصة في والنظارات الشمسية، إلى أن الساعة اليدوية قد تكون “أقذر 3 مرات” من مقعد المرحاض.

وأجرت شركة “تيك واتشز” اختبارات على 10 أنواع مختلفة من الساعات، لمعرفة مدى نظافتها وخلوها من البكتيريا، فوجدت أن كل ساعة خضعت للبحث قد تحمل “كمية مثيرة للقلق من الأوساخ”. 

وقالت الشركة: “بشكل عام، وجدنا أن الساعات كلها عرضة للقذارة، كانت الأنواع المصنوعة من البلاستيك والجلد أكثر اتساخا مقارنة مع الأنواع المعدنية”، مضيفةً: “تبين لنا أيضا أن 24 في المئة من البريطانيين لم ينظفوا ساعاتهم أبدا، وأن 21 في المئة يفعلون ذلك مرة واحدة كل 6 أشهر”. 

وخلصت إلى القول: “نحن محاطون بكمية كبيرة من الأوساخ والغبار بشكل يومي.. علينا فقط أن نحرص على عدم تركها تتراكم في أغراضنا”.

Send this to a friend