قيادي فلسطيني: نمر في أيام ساخنة

قيادي فلسطيني: نمر في أيام ساخنة

أكد القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، أن جمعة اليوم “تعبر عن رفض الشعب الفلسطيني لانعقاد الورشة وما سيتمخض عنها، ورفض تصريحات وزير خارجية البحرين (خالد بن أحمد آل خليفة)، بأن لدولة الاحتلال حق الدفاع عن نفسها، وأن لا مانع لديه من نسج علاقات مع الاحتلال”.

وأكد أبو ظريفة في تصريحات صحفية أن “ما صدر عن آل خليفة، هي خطوة مستغربة تتناقض مع قرارات القمم العربية كافة”، لافتا إلى أن رسالة هذه الجمعة للإدارة الأمريكية، أنكم “فشلتم في تدشين أصوات لتمرير حل سياسي تحت عنوان اقتصادي، فلا ازدهار في وجود الاحتلال”.

ونوه أبو ظريفة إلى أن “الموقف الوطني الفلسطيني يجمع على رفض أي نتائج لهذه الورشة، وشعبنا لا يقبل بكل أموال الدنيا المقايضة على حقوقه الوطنية”، وفق ما أورده موقع “عربي 21”.

وأوضح أبو ظريفة أن “معيار أي ورشة أو مؤتمر اقتصادي أو سياسي، هو في تمكين شعبنا من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس ، وعودة اللاجئين”.

ولفت إلى أن “استمرار مسيرات العودة والفعاليات؛ تندرج في إطار الفعل الكفاحي الرافض ل صفقة القرن وللتطبيع، ولأي خطوات يمكن أن تقدم عليها بعض الدول العربية لتمرير خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وجعل أراضيها منصات لتنفيذ مثل هذه الصفقات”.

وبشأن تراجع الاحتلال عن تفاهمات كسر الحصار عن قطاع غزة ، ذكر عضو الهيئة الوطنية، أن “هذه الأيام بفعل تراجع الاحتلال عن معظم موجبات تخفيف الحصار؛ من وقف إدخال الوقود لمحطة توليد الكهرباء، والتلاعب في مساحة الصيد، واستمرار قوات الاحتلال استهداف الصيادين بالبحر والمزارعين شرق غزة بالرصاص الحي، وإدخال العديد من المواد إلى القطاع”.

ونبه إلى أن “تراجع الاحتلال سابقة خطيرة، وهو ما يعني انهيار هذه الالتزامات (التفاهمات)”، مطالبا مصر والأطراف الإقليمية والدولية بـ”سرعة التحرك من أجل إلزام الاحتلال بإجراءات تخفيف الحصار والإيفاء بالالتزامات التي عليه، والتي إذا ما انهارت سيتحمل الاحتلال كامل النتائج، لأنه هو المسؤول عن هذا الانهيار”.

وفي ظل هذا الوضع، قال القيادي: “سنحافظ في هذه الجمعة على سلمية المسيرة، لمنح الأطراف مساحة من الوقت للتدخل ولجم الاحتلال ودفعه لتنفيذ الالتزامات، وفي حال إصرار إدارة الاحتلال على التراجع عن موجبات تخفيف الحصار، ستكون الخيارات كافة مفتوحة أمامنا للضغط على الاحتلال”.

وحول إمكانية عودة “الإرباك الليلي”، ذكر أبو ظريفة أن “كل الأشكال النضالية بما فيها تسخين المسيرات وتوسيع استخدام أدوات المقاومة الشعبية، كلها خيارات مفتوحة أمام شعبنا المحاصر”.

Send this to a friend