التنمية الاجتماعية: اعتقال الاحتلال مواطناً من ذوي الإعاقة والاعتداء عليه جريمة

التنمية الاجتماعية: اعتقال الاحتلال مواطناً من ذوي الإعاقة والاعتداء عليه جريمة

قالت وزارة : إن استمرار قوات بارتكاب جرائمها البشعة ضد الأشخاص ، تضاف لسجل الإجرام الذي تمارسه قوات بشكل يومي وممنهج ضد أبناء شعبنا.

وأدأن مدير عام الإدارة العامة للأشخاص ذوي الإعاقة بوزارة التنمية الاجتماعية، أمين عنابي، اعتداء قوات الاحتلال بالضرب المبرح على المواطن حمد أسعد طبيب من قرية عزبة الطبيب شرق قلقيلية (48 عاماً)، وهو من ذوي الإعاقة.

وتابع عنابي: أن عملية الاعتقال الوحشية رغم إصابة المواطن طبيب برضوض مختلفه ورفض الاحتلال  تسليمه لسيارة الإسعاف، يؤكد همجية الاحتلال، وإصراره على التمادي بالاعتداء ضمن سياسته المعروفة. 

وأكد عنابي أن سجون الاحتلال تكتظ بمئات المعتقلين من ذوي الإعاقة (الحركية والذهنية والنفسية والحسية)، وأن هؤلاء جميعا هم ضحايا للاحتلال الذي يُصر على مواصلة استهدافه لهم والتسبب بالإعاقة للآخرين، في تحدٍ فاضح وانتهاك صارخ لكافة الاتفاقيات الدولية، ولا سيما اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي كفلت لهذه الفئة حق التمتع في الحرية والأمن الشخصي، وعدم حرمانهم من حريتهم بشكل تعسفي.

وأوضح عنابي: أن جرائم الاحتلال ضد الأشخاص ذوي الإعاقة تجاوزت كل الحدود، وأخلت بالاتفاقيات والمواثيق الدولية حيث نصت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة – المادة11 ” حالات الخطر والطوارئ الإنسانية” أن تتعهد الدول الأطراف وفقا لمسئولياتها الواردة في القانون الدولي، بما فيها القانون الإنساني الدولي وكذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان باتخاذ كافة التدابير الممكنة لضمان حماية وسلامة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يوجدون في حالات تتسم بالخطورة، بما في ذلك حالات النزاع المسلح والطوارئ الإنسانية والكوارث الطبيعية.

ودعا عنابي لتشكيل تخالف حقوقي-قانوني مكون من منظمات المجتمع المدني على المستوى الوطني من أجل رصد وتوثيق ومتابعة الانتهاكات التي تعرض لها الأشخاص ذوي الإعاقة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي ، وأن يتم تفعيل الآليات الدولية في هذا الإطار وذلك تطبيقا لبنود ومواد المعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، وخاصة الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة .

Send this to a friend