الجهاد الإسلامي يرد على الاحتلال بخصوص تصعيد غزة بطلب إيران

الجهاد الإسلامي يرد على الاحتلال بخصوص تصعيد غزة بطلب إيران

ردت حركة في فلسطين، على مزاعم الإحتلال الإسرائيلي بشأن اتهام الحركة بإطلاق الصواريخ بطلب من .

ونفي القيادي في الحركة خضر حبيب مزاعم وأكد أنها “كاذبة وهدفها التحريض ضد الحركة والمقاومة”.

وأكد حبيب “لا نعمل عند أحد سواء أكان عربياً أو أجنبياً أو إيرانياً، وصحيح أننا نتلقى دعماً من إيران؛ لكننا لسنا موظفين عندها، ولا نتلقى أوامر منها” بحسب مواقع إخبارية.

 وأضاف القيادي في الحركة: “نعمل على ساحة صراع مركزية، وقرارنا مستقل، ونحن جزء من غرفة العمليات المشتركة، وندير المعركة مع الاحتلال بمشاركة كل فصائل المقاومة”.

وتابع : “العدو الإسرائيلي، يحاول زرع الأسافين داخل الساحة الفلسطينية، ولكنه لن ينجح، والجهاد الإسلامي حركة يديرها قادة، وشعبنا لن ينجر وراء تصريحات قادة الاحتلال الإسرائيلي”.

ولفت إلى أن التصعيد المباشر ضد الجهاد الإسلامي يهدف لارتكاب المزيد من الجرائم، وربما نشهد موجة من قبل العدو الإسرائيلي، مرتبطة بالانتخابات التي يحاول بنيامين نتنياهو الفوز بها، والثمن مزيد من الدم الفلسطيني.

وكان المنسق الاحتلال للأراضي الفلسطينية، كميل أبو ركن، قد هاجم حركة الجهاد الإسلامي متهماً الحركة بإطلاق الصواريخ على بلدات غلاف وقال عبر صحفته الرسمية بـ (فيسبوك) في رسالة لسكان قطاع غزة: “الجهاد الإسلامي، يمنع تزويدكم بالكهرباء بشكل منتظم، وأطلقوا أمس قذائف صاروخية تجاه إسرائيل، مما أدى إلى تقليص كمية الوقود التي يتم إدخالها إلى القطاع، وخفض ساعات إمداد منازل السكان بالوقود”.

Send this to a friend