قضية اختفاء جديدة.. الشاب زياد المدهون خرج من غزة ولم يعد.. والعائلة تُوضح

قضية اختفاء جديدة.. الشاب زياد المدهون خرج من غزة ولم يعد.. والعائلة تُوضح

جديدة، تكشفها لأحد الشبان الفلسطينيين، الذين هاجروا من قطاع لإحدى البلدان الأوروبية، وذلك بسبب الظروف الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في القطاع، نتيجة الحصار المفروض عليه منذ أكثر من 12 عاماً.

القصة الجديدة تتمحور، حول زياد جميل المدهون، من مواليد عام 1993، من سكان بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، والذي غادر القطاع في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2018، متجهاً نحو اليونان.

“دنيا الوطن” بدورها، تواصلت مع أيمن المدهون، شقيق زياد، وقال: “زياد من قطاع غزة، مثله مثل الشباب الذين يخرجون من قطاع غزة، وكان يقول لنا أنه لا يستطيع العيش في القطاع، وأنه يريد الهجرة”.

وأضاف: “زياد أنهى مرحلة الثانوية العامة، ولم يلتحق بالجامعة، حيث كان يقول إنه يوجد في الدول الأوروبية الطموح والعمل، لذلك هاجر من القطاع”.

وأوضح أيمن، أن كانت تتواصل معه في البداية وبشكل يومي، وهو متواجد في اليونان، لافتاً إلى أنه منذ 30 يوماً انقطع الاتصال معه، ولا يوجد أي معلومة عنه، حيث إن المعلومات الاخيرة التي وصلت ، تفيد بأنه متواجد في جزيرة (ليروس) اليونانية.

وفي السياق، قال شقيق زياد: “تواصلنا مع الشباب، الذين كانوا معه، وأخبرونا أنه قدم طلب رجوع إلى قطاع غزة، وهذه الإجراءات تأخذ وقتاً، حيث سيتم حبسه في اليونان، ثم في تركيا”.

وأضاف: “تواصلنا مع السفارة الفلسطينية في اليونان، وأخبرونا أنه توجه إلى تركيا، وتواصلنا مع السفارة في تركيا، ولكنهم أخبرونا أنه غير موجود”.

Send this to a friend