ما حكم المرأة التى تعلقت بغير زوجها؟

ما حكم المرأة التى تعلقت بغير زوجها؟

أفتى أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ أحمد ممدوح، بأنه إذا شعوريًا بغير ، يؤاخذها الله بتصرفاتها المترتبة على هذا الشعور وليس الشعور نفسه.

جاء ذلك في إجابته عن سؤال: ” ما المرأة التى تعلقت بغير زوجها، وهل الطلاق في هذه الحالة أفضل؟ ” .

وأكد أن الإنسان لا يستطيع السيطرة على شعوره، فلا يحاسب عليه، متعجبًا ممن فهموا كلامه هذا أنه يجيز تعدد العلاقات، متسائلا: ” كيف يفهم مني صدور مثل هذا الكلام، وأنا أرتدي عمامة الدين؟ ” .

وقال: ” إن شعور المرأة هذا مجرد انفعالات وليست أفعالا، والمؤاخذة تكون على مقدمات أو آثار الأفعال فقط ” ،مضيفا: ” المؤاخذة تكون في أمرين فقط هما: أولا: إذا فعلت معه علاقة محرمة، وثانيا: إذا التقت معه في خلوة، أما إذا تكتمت على شعورها، ودعت الله أن يعافيها من البلاء فلا مؤاخذة ” .

وأضاف: ” إذا مرضت المرأة من شدة الألم المترتب على كتمانها لشعورها، تثاب عليه وعلى مدافعتها آلام العشق ” .

Send this to a friend