تفاصيل اللقاء الذي جمع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بالوفد المصري

تفاصيل اللقاء الذي جمع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بالوفد المصري

كشف قيادي فلسطيني، الذي جمع في قطاع غزة بالوفد الأمني المصري، اليوم الاثنين، في مكتب حركة حماس .

وقال القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر مزهر في تصريحات لوكالة “سوا” الاخبارية، إن اللقاء مع وفد المخابرات المصرية تناول 4 ملفات وهي المصالحة الفلسطينية ، والمعابر، ومسيرات العودة، والعلاقات الثنائية.

المصالحة:

وسيقدم المسؤولون المصريون خلال 3 أسابيع ورقة مقاربات مصرية في ملف المصالحة، ستطرح على الفصائل وستسلم لها مباشرة باليد، وتوجه نسخة منها للأمين العام لجامعة الدول العربية، ويعلن عنها في الإعلام من أجل تحميل المسؤولية للطرف المعطل، وفق مزهر.

وأكد مزهر أن شعبنا الفلسطيني أمام مخاطر محدقة بالمشروع الوطني الفلسطيني، مؤكدا أنه آن الأوان للوحدة الوطنية من أجل مواجهة كل الصفقات المشبوهة.

وأشار مزهر إلى أن ورقة المقاربات المصرية ستستند إلى الورقة التي أعدتها لجنة المتابعة والتي وافق عليها الجزء الأكبر من فصائل العمل الوطني والإسلامي، والتي تبدأ بخطوات عملية من خلال تطبيق اتفاقيات المصالحة ، وفي مقدمتها اتفاق 4 مايو 2011، وفيما بعد دعوة الإطار القيادي المؤقت وتشكيل حكومة وحدة وطنية والذهاب لانتخابات تشريعية ورئاسية.

تسهيل السفر:

في شأن آخر، كشف مزهر أن الوفد الأمني وعد بافتتاح نفقين تحت الأرض خلال شهر من الآن، من أجل تسهيل حركة المسافرين ذهابا وإيابا، وإلغاء معدية عبارة الفردان التي يعاني أبناء شعبنا.

كما وعد المسؤولون المصريون بزيادة أعداد المسافرين عبر معبر رفح ، وفق مزهر، الذي أكد أن شعبنا الفلسطيني يواجه الآلام والمعاناة نتيجة السفر.

وأضاف مزهر:” سيكون هناك تسهيل لكافة الفئات الممنوعة من السفر من خلال وضع آليات تسمح لهم بالسفر حسب النظام والقانون، بما لا يتعارض مع مصالح الأمن القومي المصري”، فضلا عن تسهيلات عبر معبر رفح التجاري فيما يتعلق بإدخال البضائع وجميع الاحتياجات.

مسيرات العودة:

ولفت مزهر إلى أن الاجتماع تطرق لموضوع مسيرات العودة، موضحا أن المسؤولين المصريين لم يطلبوا أي شيء بما يخص هذه المسيرات، سواء وقفها أو الابتعاد عن السياج الفاصل.

وأكد مزهر عضو الهيئة العليا لمسيرات العودة، أن مصر مع استمرار المسيرات، متابعا:” نحن أكدنا أنها محطة نضالية وكفاحية يجب أن تستمر وتتواصل حتى تتحقق الأهداف التي انطلقت من أجلها.

ونوه مزهر إلى أن الفصائل طلبت وقف سياسة التغول الإسرائيلي وبالتحديد القناصة الذين يمارسون عمليات القتل والاستهداف المباشر للمتظاهرين السلميين، مشددا على أن الاحتلال يتحمل ما يجري في الميدان.

وأردف مزهر أن ” الأشقاء المصريين سيواصلون الضغط من أجل كسر الحصار الظالم المفروض على شعبنا في ”.

علاقة مصر وحماس

كما تطرق اجتماع  الفصائل مع الوفد الأمني المصري_ بحسب مزهر_ للعلاقات الثنائية، لاسيما علاقة مصر مع حركة حماس على كافة الأصعدة بدون استثناء.

وبين مزهر أن مصر وحماس معنيتان بتطوير العلاقة بما يخدم شعبنا على جميع المستويات، من أجل أن تسير الأمور في صالح المشروع الوطني الفلسطيني.

اجتماع منفرد

وكشف القيادي في الشعبية أن قيادة الجبهة عقدت اجتماعا منفردا مع الوفد الأمني المصري قبل الاجتماع مع الفصائل، صباح اليوم، وناقش تعزيز العلاقات الثنائية مع الأشقاء المصريين كدولة وكمؤسسة.

وأوضح مزهر أن اجتماع الشعبية مع المخابرات المصرية تناول أيضا كل القضايا المرتبطة بتغول الاحتلال الإسرائيلي في مسيرات العودة، وإنجاز المصالحة المبنية على الشراكة الوطنية واتفاقيات المصالحة، وتسهيل حركة السفر لكل أبناء شعبنا، وحل مشكلة الجوازات المصفرة وأزمة الممنوعين من السفر.

Send this to a friend