الجهاد تنعى الشهيدة "وهدان" وتدعو إلى التصدي لحواجز الموت في الضفة الغربية

الجهاد تنعى الشهيدة “وهدان” وتدعو إلى التصدي لحواجز الموت في الضفة الغربية

دعت حركة الجهاد في فلسطين يوم الأربعاء، إلى التصدي لحواجز الموت في الضفة الغربية المحتلة.

ونعت الحركة  في بيانٍ صدر عنها، الشهيدة آلاء نافذ وهدان (28 عاما) التي أعدمتها قوات الاحتلال، قرب حاجز قلنديا بالضفة الغربية.

وأكد مصدر مسؤول في الحركة بالضفة الغربية، أن هذه الجريمة يجب أن تزيل الغشاوة عن عيون من يعتقدون بجدوى التسوية مع المحتل الغاصب.

وأضاف، أنّ الاٍرهاب الإسرائيلي في تصاعد وجنود الاحتلال وضباطه يتسابقون لقتل وإعدام شبابنا وبناتنا على حواجز الموت المنتشرة في الضفة الغربية والقدس المحتلة”.

وشدد، على أن وجود الاستيطان والحواجز يمثلان تهديدا مستمرا لأبناء شعبنا الذي لا تنتهي فصول معاناته اذلالا وقتلا واعتقالا على هذه الحواجز .

ودعا، إلى التصدي لحواجز الموت التي يرمى عليها أبناء شعبنا بالرصاص ويجري إعدامهم عليها بدم بارد كما حدث اليوم مع المواطنة وهدان التي أصيبت بالرصاص وتركت تنزف في جريمة يندى لها جبين الانسانية بينما يصمت كل العالم والمنظمات التي تدعي حماية حقوق الانسان!.

وتابع، أنّه من “حق شعبنا في مقاومة الاحتلال ومواجهة جنوده على هذه الحواجز حق مشروع لحماية أبنائنا وبناتنا”.

وطالب، بوقف التنسيق الأمني وإعلان مواجهة الحواجز والاستيطان باعتبارهما هدفا مشروعا ومقاومتها واجبة.

Send this to a friend