حادثة تعنيف  لخمس أخوات صغيرات في السن ومطالب بمحاسبة المسؤولين

حادثة تعنيف لخمس أخوات صغيرات في السن ومطالب بمحاسبة المسؤولين

أثارت أسرية جديدة في السعودية، تعاطفًا واسعًا مع في ، ومطالب بمحاسبة ، وجدت استجابة من هيئة حقوق الإنسان التي أعلنت متابعة الحالة الإنسانية وفق القوانين والأنظمة المتبعة والخاصة بحماية الأطفال.

ووثق أحد المواطنين السعوديين، تواجد خمس أخوات أكبرهن تدعى رغد ولا يتجاوز عمرها العشر سنوات، تجلس على سرير مستشفى بجانب أخواتها الأصغر منها، حيث يعانين من سوء تغذية وانتفاخ في البطن بسبب معاملة قاسية يتلقينها من إخوانهن الذكور بحسب ما قالت رغد.

ووجد الفيديو صدى واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تتحدث فيه رغد عن معاناتها وشقيقاتها من إخوانهن في ظل غياب والديها الموقوفين على ذمة قضية مالية، مطالبةً بتدخل رسمي لمساعدتهن والإفراج عن والديهن من خلال سداد مبلغ مالي مدينين به.

حادثة تعنيف  لخمس أخوات صغيرات في السن ومطالب بمحاسبة المسؤولين

وقالت هيئة حقوق الإنسان عبر تويتر: “رصدت #هيئة حقوق الإنسان ما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص #الطفله رغدو خواتها_المعنفات وتتابع مع الجهات المختصة اتخاذ الإجراءات النظامية التي نصت عليها الأنظمة ذات العلاقة وفي مقدمتها نظام حماية الطفل”.

وتثير حوادث العنف الأسري، خاصة التي يكون ضحاياها من الأطفال أو النساء، ردود فعل غاضبة في المجتمع السعودي، وسط مطالب بتشديد العقوبات على المدانين بالتعنيف وتوفير حماية للضحايا.

Send this to a friend