الفنانة مديحة حمدي تكشف حقيقة ما تردد حول ارتدائها الحجاب منذ عام 1992

الفنانة مديحة حمدي تكشف حقيقة ما تردد حول ارتدائها الحجاب منذ عام 1992

كشفت المصرية ، ما تردد حول منذ ، بسبب الزلزال العنيف الذي ضرب مصر وقتها، مؤكدة أن الأمر مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة وأضافت حمدي، خلال لقائها في برنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا”، عبر شاشة قناة CBC، أن البعض اعتقد في البداية أنها تحجّبت بسبب زلزال 1992، إلا أن ذلك الأمر مجرّد شائعة وأنها ارتدت قبل وقوع الزلزال بأيام، موضحة أنها عرضت على زوجها يوم 22 رمضان من العام نفسه قرار تحجّبها، إلا أنه اشترط عليها ألا تتراجع عن هذا القرار مرة أخرى حتى لا تسيء إليه وإلى أولادهما.

وشددت الفنانة المصرية أنها وافقت على شرط زوجها، إلا أنها أرادت تأجيلها لما بعد عيد الفطر، وذلك حتى لا تتسبب في تعطيل المسرحية التي كانت تشارك في بطولتها وقتها، مؤكدة أن الحيرة دفعتها للاتصال بأحد الشيوخ لتأخذ برأيه في هذه المسألة، وأقنعها بأن ترتديه على الفور لأن الإنسان لا يضمن كم سيعيش من الوقت، لتقرر ارتداء الحجاب فوراً. 

وواصلت مديحة حمدي بأنها لم تعتزل الفن بعد ارتدائها الحجاب، بل شاركت في عديد من الأعمال، مشيرة إلى أن بعض المخرجين يزعجونها، لأن هناك بعض المشاهد لا يمكن تبرير ارتداء الحجاب فيها. واختتمت الفنانة المصرية تصريحاتها بأن الأعمال التي عُرضت عليها بعد اتجاهها للحجاب كان أغلبها دينياً، ما اضطرها إلى حفظ الأحاديث والآيات القرآنية والاطلاع على تفسيرها، وهو ما دفعها إلى التعمّق في الدين.

Send this to a friend