سبعة قتلى بالعراق والاحتجاجات تصل محافظات جديدة

سبعة قتلى بالعراق والاحتجاجات تصل محافظات جديدة

ارتفعت حصيلة قتلى الاحتجاجات والمظاهرات في العراق الأربعاء، إلى سبعة بينهم شرطي، بعد مقتل متظاهرين اثنين جنوبي البلاد، وسط دعوات أطلقها الرئيس العراقي برهم صالح، طالب فيها المتظاهرين بضبط النفس.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي حظر التجول في بغداد اعتبارا من الخامسة من صباح الخميس حتى إشعار آخر.

وقُتل متظاهرين وأصيب آخرين في محافظة “ذي قار” والناصرية جنوبي العراق، جراء استخدام قوات مكافحة الشغب الرصاص الحي في تفريق احتجاجات أمام وداخل مبنى مجلس المحافظة، وفق شهود عيان، ليرتفع عدد القتلى منذ أمس إلى سبعة. بحسب إحصائية غير رسمية.

قال شهود من رويترز إن دوي انفجار سُمع في بغداد في وقت متأخر من مساء الأربعاء من ناحية المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في العاصمة العراقية.

ولم يعرف بعد سبب الانفجار. وأكد جندي عراقي بالمنطقة الخضراء أن صوت الانفجار جاء من المنطقة ولكنه لم يدل بتفاصيل أخرى.

وفي تطور جديد، قررت السلطات العراقية إعادة إغلاق المنطقة الخضراء وسط بغداد، التي تضم مقار حكومية والسفارة الأميركية، بعدما أعيد فتحها في حزيران/ يونيو الماضي.

وانتشرت المدرعات العسكرية وعناصر أمنيون عند المداخل والطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء، بحسب المصدر نفسه.

ويتخذ المتظاهرون في بغداد من ساحة التحرير نقطة انطلاق لتظاهراتهم، والتي لا يفصلها عن المنطقة الخضراء سوى جسر لعبور نهر دجلة، فيما قال مرصد مراقبة الإنترنت في العراق “نتبلوكس” إن الخدمة قطعت عن عدة مناطق بالعراق بينها بغداد.

من جهة أخرى، قالت مصادر محلية إن محتجين اقتحموا مطار بغداد الدولي.

Send this to a friend