مسؤول كردي سوري: هذه هي الطريقة الوحيدة التي تستطيع إسرائيل مساعدتنا بها

مسؤول كردي سوري: هذه هي الطريقة الوحيدة التي تستطيع إسرائيل مساعدتنا بها
2019 Oct,20دعا مسؤول كردي كبير إسرائيل الأحد، إلى ممارسة ضغوط على الولايات المتحدة، لتُبقي قواتها في شمال شرق سوريا، وذلك في حديث له مع الإذاعة العبرية. وأضاف أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي تستطيع بها إسرائيل الآن، مساعدة الكرد. 

وأشار المسؤول الذي لم يُذكر اسمه في التقرير، إلى أنه “إذا استمرت العملية، فلن يواجه الكرد وحدهم خطر الانقراض فحسب، بل ستواجه ذلك الخطر معهم، أقليات أخرى في شمال شرق سوريا”. 

من ناحية أخرى، أعلنت تركيا مقتل أحد جنودها بنيران الكرد شمال شرق سوريا. وجاء في “تغريدة” كتبتها وزارة الدفاع على “تويتر”، أنه “خلال مهمة استطلاعية ومراقبة في منطقة تل أبيض في 20 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، استشهد رفيق بطل لنا، وأصيب رفيق بطل آخر، نتيجة لإطلاق النيران من الأسلحة المضادة للدبابات، والأسلحة الخفيفة التي فتحها إرهابيو حزب العمال الكردستاني / قوات حماية الشعب الكردية”، مشيرةً إلى أن “الجيش رد دفاعا عن النفس”. 

وفي التاسع من الشهر الجاري، شنّت تركيا عملية “نبع السلام” العسكرية، ضد التنظيمات الكردية شمال شرق سوريا، ولإعادة اللاجئين السوريين لديها، حتى تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار بين الجانبين الخميس، بعد زيارة أجراها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، والمبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري لأنقرة، واجتماعهم هناك مع الساسة الأتراك. 

وعلى الرغم من هذا الاتفاق، إلا أن المعارك ما زالت جارية. وبعد زيارة الوفد الأميركي لأنقرة، توجّه بومبيو وجيفري إلى إسرائيل، مطمئنين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، من انسحاب القوات الأميركية من شمال سوريا. وتمنّى نتنياهو في الاجتماع، بحسب الإعلام العبري، أن تُبقي واشنطن قواتها على الحدود العراقية- السورية. 

وتتهم القوات الكردية تركيا بخرق وقف إطلاق النار “بشكل فظ”، ولا تسمح بإجلاء الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من مدينة رأس العين الحدودية، حيث لا تزال المعارك جارية. من جانبها ذكرت أنقرة أن القوات الكردية أقدمت على 20 عمل استفزازي وانتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار، التي تطلق عليه “اتفاق المنطقة الآمنة مع الولايات المتحدة”. 

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الأحد، إنه من المتوقع نقل ألف جندي سُحبوا من شمال سوريا إلى غرب العراق، مؤكدا أنه أبلغ نظيره العراقي بذلك. وأشار إسبر المُتجه إلى الشرق الأوسط إلى أن القوات في غرب العراق، ستركّز على المساعدة في الدفاع عن العراق، وقتال تنظيم داعش، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.