بعد فشل تشكيل الحكومة.. خلاف بين الليكود و"كاحول لافان" حول موعد الانتخابات الثالثة

بعد فشل تشكيل الحكومة.. خلاف بين الليكود و”كاحول لافان” حول موعد الانتخابات الثالثة

بعد فشل تشكيل الحكومة.. خلاف بين الليكود و”كاحول لافان” حول موعد الانتخابات الثالثة
2019 Dec,08إلى جانب الأزمة السياسية والفشل في تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة والتوجه إلى انتخابات ثالثة للكنيست خلال عام واحد، تبرز الآن خلافات أخرى بين الحزبين الأكبرين، الليكود الذي يتزعمه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وكتلة “كاحول لافان” التي يرأسها بيني غانتس، حول موعد جولة الانتخابات الثالثة.

وفي ظل هذه الخلافات، ناقشت لجنة الاعتمادات في الكنيست في الموعد المحتمل للانتخابات، ويجري البحث في احتمال إجراء الانتخابات يوم إثنين، لأول مرة في تاريخ إسرائيل، التي ينص القانون فيها على إجراء الانتخابات في يوم ثلاثاء. واليومان المحتملان للانتخابات إذا جرت يوم إثنين، هما 2 آذار/مارس أو 16 آذار/مارس.

والموعد الذي ينص عليه القانون هو العاشر من آذار/مارس المقبل، لكن الانتخابات لن تجري في هذا اليوم لأنه يصادف عيد المساخر اليهودي، وذلك رغم عدم وجود إشكالية قانونية بإجراء الانتخابات في هذا اليوم. وبالإمكان إجرائها في الأسبوع التالي، 17 آذار/مارس، لكن جميع أحزاب كتلة اليمين والحريديين تعارض هذا التاريخ في أعقاب “فيتو” وضعته كتلة “يهدوت هتوراة”، لأنه يصادف الذكرى السنوية لوفاة حاخام كبير لدى الحريديين، ويسافر آلاف الحريديين لزيارة قبره في بولندا.

ويعارض الليكود تبكير الانتخابات بأسبوع، وإجراؤها في 3 آذار/مارس، وهذا هو التاريخ المفضل لدى “كاحول لافان”، بادعاء أنه يصادف مراسم إحياء ذكرى الجنود الإسرائيليين القتلى الذين مكان دفنهم ليس معروفا. ويفضل الليكود إجراء الانتخابات في 24 آذار/مارس. لكن من أجل إجراء الانتخابات في هذا اليوم يتعين على كتلة اليمين أن تحصل على دعم أحزاب من خارجها.

وفي المقابل، طالبت “كاحول لافان” بإجراء الانتخابات في 25 شباط/ فبراير المقبل، وعارضت تأجيلها إلى 17 آذار/مارس. وبعد ذلك طالبت أحزاب الوسط – يسار بإجراء الانتخابات في 3 آذار/مارس. وفي حال أجمع كل من “كاحول لافان” و”المعسكر الديمقراطي” وتحالف “العمل – غيشر” والقائمة المشتركة وحزب “يسرائيل بيتينو” برئاسة افيغدور ليبرمان، على تاريخ محدد للانتخابات، فإنها ستفرض ذلك على الليكود.   

وفي هذا السياق، سيلتقي رئيس لجنة الاعتمادات في الكنيست، عضو الكنيست أفي نيسانكورين، من “كاحول لافان”، مع رئيس طاقم المفاوضات عن الليكود، الوزير ياريف ليفين، في وقت لاحق اليوم، في محاولة للتوصل إلى اتفاق بشأن موعد الانتخابات. ويعتزم نيسانكورين، عقد اجتماع للجنة، غدا، للمصادقة على تعديل “قانون أساس:الحكومة” وبضمنه موعد الانتخابات، بهدف طرح التعديل على الهيئة العامة للكنيست حتى موعد أقصاه يوم الأربعاء المقبل، وهو اليوم الذي تحل فيه الكنيست نفسها. وفي حال عدم اجتماع اللجنة غدا، فإن الانتخابات ستجري في موعدها الرسمي، 10 آذار/مارس.

من جهة ثانية، طالب نتنياهو جميع الوزراء وأعضاء الكنيست عدم السفر من البلاد، هذا الأسبوع، وعودة المتواجدين خارجها اليوم.

وكانت رئيس المحكمة العليا، إستير حيوت، اقترحت على القاضي في المحكمة العليا، نيل هندل، أن يرأس لجنة الانتخابات المقبلة للكنيست الـ23، خلفا للقاضي حنان ميلتسر، الذي ترأس اللجنة في جولتي الانتخابات الأخيرتين، في نيسان/أبريل وأيلول/سبتمبر الماضيين.

Send this to a friend