نابلس: وقفة تضامنية أمام تلفزيون فلسطين رفضا لإغلاق الاحتلال مكتبه في القدس

نابلس: وقفة تضامنية أمام تلفزيون فلسطين رفضا لإغلاق الاحتلال مكتبه في القدس

نابلس: وقفة تضامنية أمام تلفزيون فلسطين رفضا لإغلاق الاحتلال مكتبه في القدس
2019 Dec,09نفّذ عدد من الصحفين والناشطين، اليوم الاثنين، وقفة دعا اليها مكتب وزارة الاعلام ونقابة الصحفيين ولجنة التنسيق الفصائلي في المدينة، أمام مكتب تلفزيون فلسطين في نابلس، رفضا لإغلاق سلطات الاحتلال لمكتب التلفزيون في القدس وملاحقة طاقمه.

واعتبر عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين جعفر اشتية استهداف سلطات الاحتلال لمكتب تلفزيون فلسطين في القدس جزءا من استهداف المدينة برمتها، بكل مكوناتها وهويتها الفلسطينية.

ووصف تلفزيون فلسطين بأنه “عيننا الساهرة في القدس، وهو أمر لم يعجب الاحتلال فكانت حملته ضد تلفزيون فلسطين، والتي كان آخرها اغلاق مكتبه في القدس واعتقال طاقمه”.

وأضاف: نحن هنا لدعم زملائنا في تلفزيون فلسطين، وخصوصا مكتب القدس. غدا سيأتي الى فلسطين رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، حاملا العديد من الملفات، أهمها التحقيق في انتهاكات الاحتلال ضد الصحفيين الفلسطينيين، والذي نتوقع ان تصدر نتائجه قريبا”.

من جهته، قال مدير مديرية الإعلام في نابلس ناصر جوابرة، “نقف اليوم رفضا واستنكارا لاجراءات الاحتلال بحق المؤسسات الفلسطينية في القدس، وآخرها اغلاق مكتب تلفزيون فلسطين ومكتب التربية والتعليم، وقبلها اغلاق باب الرحمة ووضع بوابات الكترونية على مداخل الأقصى، وهي جزء من اجراءاته لتهويد المدينة بدأت منذ الاحتلال في العام 1967، وكان مصيرها الفشل نتيجة صمود أهلنا في القدس”.

وطالب جوابرة بـ”اجراءات عملية تتجاوز ردات الفعل لإجهاض كل هذه المحاولات ضد شعبنا ومؤسساتنا”.

بدوره، اعتبر عضو المجلس الثوري لحركة فتح تيسير نصر الله “رسالة الصحفي الفلسطيني مقدسة، وعنصرا اساسيا في المقاومة يخشاه الاحتلال كما يخشى الرصاص، وهذا ما نراه في القدس”.

وقال إن الإعلام يلعب دورا مهما في فضح ممارسات الاحتلال، “ونحن في المجلس الثوري وحركة فتح نحيي الصحفيين الفلسطينيينظن ونقابتهم، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وخصوصا مكتب القدس، لصمودهم في وجه هذه الانتهاكات”.

وقال منسق اللجنة الفصائلية في نابلس، نصر أبو جيش، إن هدف سلطات الاحتلال من وراء اجراءاته التعسفية بحق الصحفيين، وخصوصا مكتب تلفزيون فلسطين في القدس، “اسكات صوت الحق، لكن الاعلام الفلسطيني سيبقى العين الساهرة لفضح هذه الممارسات”.

واعتبر ابو جيش اغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في القدس قرارا سياسيا، كجزء من استهداف المدينة المقدسة، وهي اجراءات لن تفت في عزيمة الشعب الفلسطيني”.

وطالب ابو جيش المؤسسات والهيئات الدولية “التحلي بقدر من المسؤولية الانسانية على الاقل، ومعاقبة الاحتلال على هذه الاعتداءات، وهي اعتداءات لن ترهبنا، والحتلال حتما الى زوال”.

وقال مراسلا تلفزيون فلسطين في نابلس، خليل ابو عرب وبكر عبد الحق، ان هذه الوقفة، وغيرها من أنشطة التضامن في مختلف المحافظات، تعكس التفاف الشعب الفلسطيني حول الاعلام الرسمي.

وأكدا إصرار طواقم تلفزيون فلسطين على الاستمرار بمهمتهم مهما أمعن الاحتلال في ممارساته.

Send this to a friend