الشيشة قد تكون وسيطا لنقل العدوى بفيروس كورونا

زادت حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم بالإضافة، ما أدى إلى تشديد الإجراءات الاحترازية التي تتخذها بعض الدول لمواجهة تفشي الفيروس، كما بدأ الناس في التشديد من سبل الوقاية مثل غسل اليدين وتجنب ملامسة الأشخاص وأخذ الحيطة والحذر والرعاية الطبية قدر الإمكان.

هذه الإجراءات فتحت الباب أيضا للتفكير في الأرجيلة أو الشيشة باعتبارها وسيط محتمل لانتشار الفيروس لطبيعة وطقوس تدخينها سواء في المنزل او المقاهي و الأماكن العامة، وفق شبكة القنوات التلفزيونية الاسترالية “إس بي إس”.

بدوره، قال كريم فوزي المختص في التثقيف الصحي لمرض الربو في ولاية فيكتوريا، إن مشاركة تدخين الشيشة أمر غير صحي وقد يسبب انتقال العدوى “هذا أمر غير صحي وناقل للأمراض، رغم ملاحظة أن من يتشاركون تدخين الأرجيلة أو الشيشة يستخدمون “مبسم” مختلف، أو “أنبوب” لسحب الدخان، إلا أنهم يغفلون أنهم يشتركون في استخدام نفس الماء في الأرجيلة وكذلك الأنبوب الصاعد الموزع للدخان بالاضافة لنفس التبغ.

وأضاف فوزي أن هذا بالإضافة إلى “الدخان المبثوث في الجو من المدخنين ومن حولهم، وهو بلا شك وسيلة لنقل المرض المعدي، متابعاً أن عامل الشيشة نفسه قد يكون أحد مصادر نشر العدوى: “بالطبع فهو بكل الأحوال يمسك كل الأدوات الخاصة ليس بزبون واحد، ولكن بزبائن مختلفين، هذا بالإضافة لملاحظة أمر، أن هذا العامل يقوم في كثير من الأحيان بتجربة الأرجيلة أو الشيشة قبل تسليمها للزبون حتى و أن كان باستخدام مبسم مختلف.”

ونصح الجميع بضرورة الإقلاع عن تدخين الشيشة ولكن إن كان ولابد فيجب اتخاذ عدد من الاحتياطات: “أقلها أن يستخدم المدخن الشيشة الخاصة به ولا يشاركها مع شخص آخر.”

وأردف “يفضل أن تكون المسافة على الأقل متر بين الأشخاص الجالسين معا، وكلما كان ذلك أفضل مع الأخذ بعين الاعتبار توفر التهوية الملائمة في الأماكن المغلقة أو التدخين في أماكن مفتوحة.”

وقال فوزي إنه حتى الآن لم يقابل في عمله أي شخص حامل لفيروس كورونا، ولكن السلطات الصحية زودت العاملين الصحيين بالمعلومات التوضيحية الخاصة بالمرض وأعراضه ومسبباته وطرق الوقاية منه.

وزاد فوزي أن فصل الخريف الموجود حاليا في أستراليا له تأثير على الإصابة بالحساسية، كما أن فصل الشتاء تكثر فيها الإصابات وانتقال العدوى بسبب الوجود في الأماكن الداخلية والمغلقة أغلب الوقت. وقال كريم فوزي إن تلك الأماكن “تصبح بيئة خصبة لنقل الأمراض، فما بالك لو كان تدخين الشيشة أو الأرجيلة في مكان مغلق فهذا سيؤدي بالتأكيد إلى انتقال الأمراض .

وشدد على أنه بعيدا عن موضوع نقل العدوى فإن الشيشة مضرة، ولا يقتصر ضررها على المدخن فقط: “مضرة للمدخن ومرافقه، فالطرف الأول هو من يدخن المواد المختلفة التي يتم تدخينها بالإضافة للماء والأنبوب وهي كلها أشياء من غير المضمون تلوثها مما يؤثر على صحة المدخن.”

وأضاف “أما مرافق المدخن، فهو من يسمى بالمدخن السلبي حيث يستنشق ما ينفثه صديقه من أبخرة الدخان المنبعث من الشيشة بالإضافة للأجواء المحيطة بهم والممتلئة بالدخان، ما يسبب أضرارا للصحة بلاشك.”

الشيشة قد تكون وسيطا لنقل العدوى بفيروس كورونا

الكويت تحظر الشيشة : 

وكانت بلدية الكويت قد أعلنت الخميس الماضي، عن تطبيق قرار منع استخدام “الشيشة” في المقاهي حتى إشعار آخر، وذلك تنفيذا لقرار وزارة الصحة حفاظا على سلامة المواطنين من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكدت البلدية، على أن “الفرق التفتيشية ستقوم بتطبيق القانون بصرامة على المخالفين”، مشددة على ضرورة الالتزام بوسائل الوقاية الشخصية من استخدام القفازات والكمامات والمطهرات للمحافظة على الصحة العامة.