تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

“الشرق الاوسط” السعودية: حماس تشن حملة ضد السلفيين في قطاع غزة

وكالات \ في دليل آخر على توجهات جديدة لدى حركة حماس في قطاع غزة، يعقب لقاءات قادتها مع قادة المخابرات...
Review: 5 - "“الشرق الاوسط” السعودية: حماس تشن حملة ضد السلفيين في قطاع غزة" by , written on 22-03-2016
وكالات \ في دليل آخر على توجهات جديدة لدى حركة حماس في قطاع غزة، يعقب لقاءات قادتها مع قادة المخابرات...
"الشرق الاوسط" السعودية: حماس تشن حملة ضد السلفيين في قطاع غزة  "/> ">
نبض الوطن
"الشرق الاوسط" السعودية: حماس تشن حملة ضد السلفيين في قطاع غزة

“الشرق الاوسط” السعودية: حماس تشن حملة ضد السلفيين في قطاع غزة

نبض الوطن :

وكالات \ في دليل آخر على توجهات جديدة لدى حركة حماس في قطاع ، يعقب لقاءات قادتها مع قادة المخابرات المصرية، بدأت الحركة في شن حملة كبيرة ضد سلفيين متشددين، واعتقلت عددا كبيرا منهم.
وقالت مصادر فلسطينية لـ«الشرق الأوسط» ، إن جهاز الأمن الداخلي التابع لداخلية حماس، بدأ حملة تستهدف مسؤولين ونشطاء سلفيين في غزة، وذلك بعد يومين فقط من انتهاء الاجتماعات بين وفد الحركة وقادة المخابرات المصرية في القاهرة.
واعتقل الأمن الداخلي، عددا غير معروف من السلفيين، بينهم أحد منظري الجماعة، هو وائل حسنين، إضافة إلى آخرين. وطاولت الاعتقالات للمرة الأولى، أفرادا من تنظيم معروف باسم «لواء التوحيد»، الذي يقوده مسؤولون سابقون في ألوية الناصر المقربة من حماس. وقال مسؤول سلفي، إن حماس بدأت حربا جديدة عليهم، شملت مطاردات واعتقالات واستدعاءات لعشرات العناصر.
وتركز التحقيق مع السلفيين، حول علاقتهم بأي تنظيمات في سيناء، ومصادر تمويلهم وأسلحتهم ونشاطاتهم. وبحسب مصادر السلفيين، فقد صادرت حماس معدات وأسلحة من العناصر السلفية.
وصرح أبو بصير المقدسي، وهم اسم حركي لقائد سلفي لـ«الشرق الأوسط»، بأن «هناك عددا كبيرا من المعتقلين في سجون حماس (اعتقلوا) لصالح الأجندات المصرية». وأضاف: «هذه ليست المرة الأولى التي تمارس فيها حماس أجندات المخابرات المصرية، لقد فعلت ذلك في سنوات سابقة، إبان محمد مرسي، واليوم يتكرر الحال بوجود السيسي». وتابع: «لقد وصل بهم الأمر حد تعهدهم بضبط الحدود لصالح مصر، لكن ذلك لن يضيرنا أبدا، نعرف توجهاتهم».
والعلاقة بين حماس والسلفيين متوترة منذ سنوات طويلة، وشهدت مراحل مد وجزر كبيرة وإراقة دماء، بسبب خلافات حول «قيام إمارة» في غزة، و«حكم حماس»، وتدخل «داعش» في مخيم اليرموك، قبل أن تشهد الفترة الماضية حالة من الهدوء الحذر، إثر تدخلات كبيرة من أطراف خارجية مؤثرة لعقد صلح بين السلفيين وحماس. لكن الاتفاق مع مصر كسر هذه الحالة يبدو من جديد.
وقال المقدسي: «نحن كجماعات سلفية جهادية لا يضرنا من يعادينا أو يخذلنا، وسيأتي يوم تتبدل فيه الأحوال، ونكون القوة التي ستمارس خيارها الإسلامي بتطبيق الشريعة ومحاربة المرتدين والكفرة».
وحول طبيعة التحقيقات مع عناصرهم، قال المقدسي إنه ليس لديهم معلومات حتى اللحظة: «لكن من قبل، كثيرا ما كان يحقق مع إخواننا المعتقلين حول سيناء تحديدا.. نعتقد أن هذا يتكرر الآن بشكل أكبر».
واتهم المقدسي حركة حماس، التي وصفها بالحركة الإخوانية، بتبعية باقي فروع التنظيم في كل الدول، بتطبيق «ما يريده الحكام المرتدون». منوها إلى بداية الحملة بعد لقاءات بين وفد من قيادات حركة حماس، مع مسؤولي جهاز المخابرات المصرية، الأسبوع الماضي.
وكانت «الشرق الأوسط»، نشرت عن بعض نتائج الاجتماعات بين وفد حماس والمخابرات المصرية، ومن بينها، تبرؤ الوفد من الإخوان المسلمين وأي علاقة تنظيمية أو مالية تربطهم بهم، والتعهد بضبط الحدود، والتعاون في أي مسألة أمنية تمس بسيادة مصر، بما في ذلك منع أي تحركات لعناصر سلفية من وإلى سيناء، ومراقبة أي تعاون بين جماعات في غزة وجماعات في سيناء، وعدم التدخل في شأن مصر بأي شكل من الأشكال ولا حتى على المستوى الإعلامي.
وطلب وفد حماس، في المقابل، فتح معبر رفح المغلق، ووقف الحملات الإعلامية ضد الحركة، ووقف ضخ مياه البحر في الأنفاق بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية، واستئناف مصر لدورها في محادثات التهدئة مع إسرائيل، وكذلك مباحثات المصالحة مع حركة فتح.
وسجلت بداية التغييرات لدى حماس بعد هذه اللقاءات، بحملة كبيرة أزالت خلالها الحركة في غزة، شعارات الإخوان المسلمين وصور قادتهم. وقامت دائرة العمل الجماهيري، التابعة لحماس، بإزالة شعارات الإخوان، وصور لمؤسس الإخوان حسن البنا، وبعض وصاياه التي كانت مكتوبة على يافطات كبيرة معلقة، إضافة إلى صور للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.
ولم تكتف حماس بإزالة شعارات الإخوان الرئيسية في غزة، بل شمل ذلك جميع الشعارات حتى داخل المساجد.

Send this to a friend